ملتقى سياحي يوصي بمراجعة تشريعية تناسب التحول إلى الاقتصاد الأخضر

تم نشره في السبت 26 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

عمان – أوصى مشاركون في الملتقى الأول للسياحة الخضراء في الأردن بضرورة إجراء مراجعة تشريعية شاملة للمؤسسات والجهات ذات العلاقة بالقطاع السياحي، بما في ذلك الهياكل الادارية والتنظيمية لتلك المؤسسات وبما يتناسب مع تحول القطاع السياحي إلى الاقتصاد الأخضر.
جاء ذلك في الجلسة الختامية للملتقى الذي نظمته وزارة السياحة والآثار وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، بدعم من مرفق البيئة العالمي، والذي استمرت أعماله لمدة ثلاثة أيام.
وأجمع المشاركون، وفقاً للبيان الصادر عن "البرنامج الإنمائي" أمس على تطوير مجموعة من الحوافز الاقتصادية لتشجيع القطاع السياحي بالالتزام بالمعايير البيئية ومتطلبات الاقتصاد الاخضر والتي تضمن عملية الاستدامة في القطاع.
وأكد المشاركون الذين مثلوا عددا من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية والأكاديمية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية والإعلام التي تعني بقضايا السياحة والتنوع الحيوي في الأردن، أن التحول للاقتصاد الأخضر لم يعد خيارا وخصوصا في ظل التنافس الشديد ما بين الوجهات السياحية.
وأشاروا إلى ان التحول للاقتصاد الأخضر يشكل فرصة ذهبية لابد من استغلالها والعمل عليها، بالإضافة إلى تبني جملة من المعايير والقيم الخاصة بالمحافظة على الاصول الطبيعة التي يحتويها الاردن وحفظها من اي آثار سلبية محتملة من العملية السياحية.
ودعا المشاركون إلى أهمية إدماج التحول للاقتصاد الأخضر في الاستراتيجية الوطنية للقطاع السياحي والاستراتيجية الخاصة بوزارة السياحة والآثار، والتي تعكف الوزارة حاليا على الانتهاء منهما، حيث تمثلان فرصة كبيرة لاطلاق هذه المبادرة بإظهار رغبة القطاع في التحول إلى الاقتصاد الأخضر.
كما دعوا إلى ضرورة عمل مراجعة سريعة لقدرات المؤسسات والاشخاص العاملين والمهتمين بالعملية السياحية لتعزيز رفد هذه المؤسسات بالكوادر وبرامج التدريب اللازمة لتستطيع تنفيذ الخطط الجديدة واللازمة في عملية التحول المنشودة.
واتفق المشاركون على أهمية اشراك قطاع الاعلام بمؤسساته كافة في عملية التحول إلى الاقتصاد الأخضر كشريك استراتيجي، وأهمية العمل مع الإعلام بشكل مستمر، وذلك من خلال إعداد خطة إعلامية شاملة لمراحل التحول (قبل، أثناء، وبعد تنفيذ التحول).
إضافة لضرورة اشراك القطاع الاكاديمي وتشجيع مؤسساته المختلفة بتطوير مناهج دراسية لتدريس مادة الاقتصاد الاخضر في الجامعات، وتشجيع طلبة الدراسات العليا لعمل ابحاث متخصصة في هذا المجال.
كما أوصى المشاركون بجملة من التوصيات التي سيقوم مشروع "دمج التنوع الحيوي في تطوير القطاع السياحي في الاردن التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي" بمتابعتها مع وزارة السياحة والآثار من خلال لجان مختصة لغايات إقرارها واعمل على تنفيذها.
وأوضح بيان "البرنامج الإنمائي" انه سيتم متابعة تنفيذ توصيات الملتقى الأول بالشراكة مع وزارة السياحة والآثار، كما سيتم البناء عليها في الملتقى الثاني للسياحة الخضراء الذي ينوي البرنامج الإنمائي تنظيمه بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار في الربع الأول من العام المقبل.
يشار إلى ان تنظيم الملتقى يأتي ضمن مشروع "دمج صون التنوع الحيوي في  تطوير القطاع السياحي في الأردن"، الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالشراكة مع العديد من المؤسسات وبدعم من مرفق البيئة العالمي في ثلاث مناطق رئيسية هي البترا، محمية رم ومحمية دبين، والذي يهدف إلى دمج وتعزيز أهداف صون التنوع الحيوي في برامج تطوير السياحة في الأردن بحيث تصبح جزءاً حيوياً من عملية تطوير القطاع السياحي وفرصة تنموية على المستوى الوطني والمحلي.-(بترا)

التعليق