الصبيحي: 40 ألف سيدة انقطعن عن الاشتراك بـ"الضمان" العام الماضي

تم نشره في الثلاثاء 29 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

عامر خطاطبة

عجلون- كشف مدير المركز الإعلامي الناطق الرسمي باسم المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي موسى الصبيحي أن 3200 عامل مشمول بالضمان من خلال 680 منشأة في محافظة عجلون موزعين إلى 2350 من الذكور و850 من الإناث.
 وبين أن من ضمنهم 600 عامل غير أردني، كما يبلغ عدد المشتركين اختيارياً في المحافظة 1150 بينهم 350 مشتركة من الإناث، لافتا إلى أن هناك 40 ألف اردنية مؤمن عليها  انقطعن عن الاشتراك بالضمان خلال العام 2016.
وحذر في ورقة عمل عرضها بجلسة حوارية أمس، في قاعة مركز شابات كفرنجة لممثلات الهيئات النسائية في بمحافظة عجلون حول حقوق المرأة في الضمان الاجتماعي، بحضور النائب أحمد فريحات والنائب صفاء المومني ونائب رئيس جامعة عجلون الوطنية الدكتور محمود الروسان، من ظاهرة الخروج المبكر للمرأة الأردنية من سوق العمل، حيث يبلغ عدد المشتركات بالضمان العاملات حالياً ممن هن فوق سن الأربعين 83 ألف مشتركة وبنسبة 25 % من اجمالي المشتركات الفعالات البالغ عددهن 334 ألف مشتركة.
وأوضح خلال الجلسة التي حضرتها ممثلات عن الجمعيات والمراكز والهيئات النسائية المحلية، والوزارات والمؤسسات الرسمية والخاصة في لواء كفرنجة أنه ما تزال نسبة المشتركات بالضمان قليلة، إذْ يبلغ عددهن 334 ألف مشتركة؛ أي بنسبة 27 % فقط من إجمالي عدد المشتركين الفعالين البالغ عددهم حالياً مليوناً و239 ألف مشترك، بينما وصل عدد المتقاعدات إلى 32 ألف متقاعدة بنسبة 16 % فقط من إجمالي المتقاعدين البالغ عددهم 202 ألف متقاعد، موضحاً بأن الانتساب الاختياري مكّن 6200 سيدة أردنية من الحصول على رواتب تقاعد من الضمان الاجتماعي في حين يبلغ عدد المشتركات اختيارياً بالضمان 26 ألف سيدة أردنية.
وتناولت الورقة الثانية "شروط استحقاق رواتب تقاعد الشيخوخة والمبكر والاعتلال الطبيعي والوفاة الطبيعية"، وقدّمتها مدير إدارة مكتب اللجان التأمينية والطبية في مؤسسة الضمان الاجتماعي مي القطاونة، حيث بينت بأن شروط تقاعد الشيخوخة للمؤمن عليه هي إكماله سن 60 بالنسبة للذكر، وسن 55 للأنثى، على أن لا تقل مدة الاشتراك للذكر والأنثى عن 180 اشتراكاً منها 84 اشتراكاً فعلياً، حيث يعدّ الاشتراك الاختياري اشتراكاً فعلياً، أما التقاعد المبكر فيشترط لحصول المؤمن عليه الذكر والأنثى إكمالهما سن الخمسين، على أن يكون لهما اشتراكات فعلية لا تقل عن 252 اشتراكاً (للذكر) و228 اشتراكاً (للأنثى)، أو في حال بلغت فترة اشتراكات المؤمن عليه سواء الذكر أو الأنثى 300 اشتراك فعلي، وإكماله سن الـ45 على الأقل.
وتطرّقت الورقة الثالثة إلى "شروط استحقاق بدل إجازة الأمومة والتعطل عن العمل "، وقدّمها مدير مكتب ضمان عجلون الدكتور هاني الزبون الذي أكد أن قانون الضمان الاجتماعي اشتمل على تأمين الأمومة كأحد التأمينات الجديدة، وقد باشرت المؤسسة بتطبيقه في 1/9/2011، وهذا التأمين يسهم في توفير الحماية للمؤمن عليهن العاملات في القطاع الخاص؛ مما يحفّز ويشجّع أصحاب العمل على تشغيل النساء وعدم الاستغناء عن خدماتهن في حال زواجهن أو قرب استحقاقهن لإجازة الأمومة.
وعرضت الورقة الرابعة "تأمين إصابات العمل وأهمية الاشتراك الاختياري للمرأة غير العاملة " وقدمها مدير مديرية التوعية التأمينية في المركز الإعلامي علي السنجلاوي الذي أوضح أن الاشتراك الاختياري مكَن عدداً كبيراً من المشتركات اللواتي لهن فترات اشتراك سابقة بالضمان وانقطعن عن العمل لأسباب مختلفة، أو نتيجة حصولهن على فرص عمل خارج المملكة من استكمال الفترات اللازمة لاستحقاقهن للرواتب التقاعدية.

التعليق