بريطانيا تأمل باتفاق أمني مع الاتحاد الأوروبي بعد "بريكست"

تم نشره في الاثنين 18 أيلول / سبتمبر 2017. 11:00 مـساءً

لندن - اوردت وثيقة عمل نشرت أمس أن المملكة المتحدة تأمل بالتوصل إلى اتفاق أمني جديد مع الاتحاد الأوروبي ما بعد بريكست ولا تستبعد ان تظل عضوا في الشرطة الأوروبية (يوروبول).
وترى الحكومة البريطانية أن استمرار التعاون ضمن المستوى الحالي بناء على اتفاق هو أمر "حيوي" في مواجهة التهديد الإرهابي الذي يرخي بثقله على الدول الأوروبية.
واطلعت لندن على اتفاقات وقعها الاتحاد الأوروبي مع دول اخرى تشمل تقاسم البصمات الرقمية او تبادل المعلومات حول المسافرين، لكنها ترى انها تبقى "ادنى" من مستوى التعاون الراهن.
وجاء في الوثيقة "مع تهديدات تتزايد أكثر من أي وقت مضى، من مصلحة جميع المواطنين أن تحافظ المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على أوسع تعاون ممكن في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والتهديدات الأمنية الاخرى". وأضافت أن "تطوير إطار جديد لمواصلة هذا التعاون سيتطلب تقاسم الطموح نفسه: على المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ان يتطلعا الى ما هو ابعد من الاتفاقات الموجودة مع دول اخرى". وترى الحكومة البريطانية انه يمكن ايضا بلوغ اتفاق للبقاء ضمن اطار يوروبول ونظام مذكرة التوقيف الأوروبية.
في المقابل، "لن تخضع المملكة المتحدة بعد اليوم للقوانين المباشرة لمحكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي"، ما يؤكد نية سابقة اعربت عنها رئيسة الوزراء تيريزا ماي. والاسبوع الفائت، ابدت الحكومة البريطانية استعدادها لمواصلة "تعاون وثيق" مع الاتحاد الأوروبي حول قضايا الدفاع والسياسة الخارجية. وتابعت الوثيقة أن المملكة المتحدة تريد "علاقة مستقبلية أكثر اتساعا من أي شراكة حالية مع دولة اخرى".-(ا ف ب)

التعليق