الموافقة لـ"الإحصاءات" على 200 مستخدم لتنفيذ مسح ميداني

تم نشره في الأحد 1 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

عمان- وافق مجلس الوزراء في جلسته أمس، برئاسة رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، السماح لدائرة الاحصاءات العامة باستخدام 200 مستخدم، لتنفيذ اعمال خاصة بالمسح الميداني حول السكان والصحة الأسرية في الاردن العام الحالي.
ويسمح القرار باستخدام 50 مستخدما ذكورا و140 إناث من حملة البكالوريوس لتنفيذ الأعمال الميدانية والمكتبية الخاصة بالمسح، و10 مستخدمين من حملة شهادة الثانوية العامة فما دون، كخدمات إدارية مساندة.
كما أقر المجلس الاستراتيجية الوطنية لعدالة الأحداث 2017 – 2019 والتعميم على الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية لتنفيذها، وادراجها ضمن خطط العمل التنفيذية لها.
وجاءت الاستراتيجية بمنزلة وثيقة مرجعية لكل من لهم علاقة بالأحداث،  لوضع آلية عمل وطنية وتنسيقية بين الشركاء في التعامل مع قضايا الاحداث، وبما ينسجم مع مبادئ العدالة الاصلاحية للأحداث بشكل يضمن اعادة اندماجهم بالمجتمع واصلاحهم وتأهيلهم.
كما وافق المجلس، على تنفيذ شركة هندية متخصصة، مشروع الريشة للطاقة الشمسية بسعة 50 ميجا واط، بالمشاركة او الائتلاف مع مقاولين محليين اردنيين، مصنفين بقيمة 38 مليون دينار.
واشترط القرار اعطاء المقاول المحلي الاردني المصنف، نسبة لا تقل عن 20 % من قيمة الاعمال الانشائية التي ستنفذ وضرورة ترخيص الشركة الهندية لدى دائرة العطاءات الحكومية وتسجيلها في نقابة المهندسين الاردنيين وانتسابها لنقابة مقاولي الانشاءات الاردنيين حسب الأصول، علما بان المشروع ذو طبيعة متخصصة.
ووافق المجلس على برتوكول التعاون والتنسيق المنوي توقيعه بين منظمة العمل العربية ووزارة العمل.
ويهدف البرتوكول لإنشاء آلية مشتركة للتعاون بين منظمة العمل العربية ووزارة العمل، وتشارك الإحصاءات والمعلومات والدراسات المتعلقة بأسواق العمل الوطنية والعربية، في إطار أعمال الشبكة العربية لمعلومات اسواق العمل.
كما وافق المجلس على مذكرة التفاهم المنوي توقيعها بين وزارة الزراعة ونظيرتها في جورجيا للتعاون في المجال الزراعي.
وبموجب المذكرة يعمل الجانبان على تطوير التعاون في المجالات الزراعية التي تشمل تربية الماشية وزراعة النباتات ومصائد الأسماك وتربية الاحياء المائية وسلامة الغذاء والاعلاف والإنتاج والحجر النباتي والخدمات البيطرية وتصنيع الأغذية الزراعية.-(بترا)

التعليق