"العمل الإسلامي" يرفض المعالجة الحكومية للأزمة الاقتصادية

تم نشره في الأحد 8 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- حذر حزب جبهة العمل الإسلامي من رفع أسعار الخبز و"المساس بلقمة عيش المواطنين"، مطالباً الحكومة بمعالجة عجز الموازنة والاختلالات الاقتصادية "بعيدا عن جيوب المواطنين".
واعتبر، في بيان لمكتبه التنفيذي أمس، أن المواطنين "أرهقهم الفقر وارتفاع الأسعار والضرائب، ولم يعودوا يحتملون المزيد من الإجراءات الحكومية لمعالجة الأزمة الاقتصادية بالاعتماد على أبناء الطبقة الوسطى والفقراء، بدلا من اللجوء إلى إجراءات محفزة للاقتصاد الوطني وفتح المجال أمام استثمار حقيقي وتوفير البيئة والمناخ المناسب له".
وحول حادثة الدكتور محمد ذيابات والتعرض له من قبل افراد من البحث الجنائي في اربد اخيرا، عبر الحزب عن أسفه لما وصفه بـ"تكرار بعض الممارسات الخاطئة من قبل بعض أفراد الأجهزة الأمنية (...)"، مؤكدا على دورها "الدستوري في خدمة الوطن والمواطن وصيانة كرامته والحفاظ على حقوقه". ودعا للقيام بإجراءات "تعزز الثقة بهذه الأجهزة من خلال محاسبة حقيقية لمن يتجاوز حدود الدستور والقانون".
وفيما يتعلق بقضية سرقة الكهرباء دان الحزب ما وصفه بـ"التواطؤ والتباطؤ الرسمي في معالجة ملفات الفساد الإداري والمالي والتستر على الفاسدين"، بحسب وصفه.

التعليق