بنك روسي يبحث إنشاء كيان تمويل إسلامي ويقترح تغيير القواعد

تم نشره في السبت 14 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

سيدني - قال مسؤول كبير في سبيربنك، أكبر البنوك الروسية، إن البنك يدرس إنشاء كيان تمويل إسلامي وسيقترح تعديلات تنظيمية لتسهيل الأعمال المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.
وتريد البنوك الروسية تفعيل التمويل الإسلامي لجذب المستثمرين من الخليج وجنوب شرق آسيا مما يلقي الضوء على جهود توسيع مصادر التمويل التي تقلصت بسبب الأزمة الاقتصادية والعقوبات التي يفرضها الغرب. ويطور بنكا فنيش إيكونوم وتاتفوند منتجات تمويل إسلامي أيضا.
والحملة التي يقودها سبيربنك، الذي يملك البنك المركزي معظمه ويحوز نحو ثلث ودائع البنوك المحلية، قد تكون مهمة لتطوير التمويل الإسلامي في روسيا حيث لم يُختبر طلب الأفراد حتى الآن. ويوجد نحو 20 مليون مسلم في روسيا البالغ عدد سكانها 145 مليون نسمة.
وقال أوليج جانييف نائب رئيس المجلس التنفيذي للبنك في رسالة بالبريد الإلكتروني إن البنك درس فرص التمويل الإسلامي في إطار القواعد القائمة لكنه يخطط لتقديم مسودة تعديلات تنظيمية للسلطات بنهاية العام.
وأضاف «مازلنا نرى أن هناك رغبة من الجهة التنظيمية للتعاون مع البنوك والمؤسسات المالية في هذا المشروع».
وستكون هناك حاجة لسن تشريع في روسيا لجعل التمويل الإسلامي منخفض التكلفة. وعادة ما تكون الضرائب عقبة في معاملات التمويل الإسلامي التي قد تجذب مثلي أو ثلاثة أمثال الرسوم الضريبية نظرا لتطلبها معاملات متعددة على الأصول محل العقد.
وقال جانييف إن سبيربنك يختبر حاليا معاملات تجريبية في التأجير وتمويل إنتاج وتجارة الأغذية بعد إغلاق اتفاق تمويل إسلامي أولي العام الماضي. وأضاف أن قرار إنشاء كيان مستقل قد يُتخذ بحلول العام المقبل.
وقال «هناك ثلاثة مشروعات مهمة مزمعة. أحدها مشروع محلي في قطاع ترشيد استهلاك الطاقة ومشروعان مع شركاء تجاريين من مجلس التعاون الخليجي».
وكان أول اتفاق تمويل للبنك يتماشى مع الشريعة الإسلامية لشركة تأجير في منطقة تتارستان ذات الأغلبية المسلمة بسقف تمويل قدره 45 مليون روبل (775 ألف دولار).
واستخدمت هذه العملية عقد مضاربة إسلاميا.
وفي حزيران (يونيو) حصل عقد المضاربة الخاص بالبنك على ترخيص من دار المراجعة الشرعية وهي شركات استشارات إسلامية مرخصة من مصرف البحرين المركزي.
وقال جانييف إن الشركات المحلية قد تدرس إصدار صكوك نظرا لتنوع أصولها الملموسة التي يمكنها دعم هذا النوع من المعاملات. - (رويترز)

التعليق