رشا تدرك خيارها الصحيح مع "سند"

تم نشره في الأحد 15 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- رشا خريجة جديدة أنهت مرحلة الدراسة وبدأت البحث عن فرصة عمل لتواجه تحديات كبيرة شأنها شأن الكثير من زملائها، الذين يواجهون تزايد أعداد الخريجين وشح الوظائف المعروضة إلى جانب ضعف بالمهارات الأساسية المطلوبة عند أرباب العمل.
أدركت رشا ما يواجهها من تحديات، لتبادر إلى البحث عن وسائل تساعدها في صقل شخصيتها ومهارتها، من خلال التواصل مع أصدقائها والبحث عبر الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي لتجد في برنامج "سند" ضالتها المنشودة.
بدت صيغة التعريف بالبرنامج المدار من مركز تطوير الأعمال (BDC) والممول من الحكومة الكندية Global Affairs Canada محفزة ومشجعة لها، كونه يركز على بناء قدرات الشباب لتأهيلهم للدخول في سوق العمل، وبادرت بالاستفسار من فريق العمل لتجد به الفرصة التي تبحث عنها. وبما أنها لا تملك أي فرصة عمل أو بديل قررت الالتحاق بالبرنامج علها تجد فيه ما تحتاجه وتبحث عنه.
من اللحظات الأولى للبرنامج ادركت رشا أنها وقعت على الخيار الصحيح، ومع نهاية التدريب أيقنت أنها حصلت على فرصة ذهبية أعطتها أضعاف ما كانت تسعى اليه.
تقول رشا: "برنامج سند بالنسبة لي هو رحلة في عالم الأعمال، فالمدربين خبراء مهرة يملكون من المعرفة ما يكفي لاعطائنا زبدة سنوات من العمل والإنجاز، بالاضافة الى أسلوبهم الشيق الذي جعلنا جزء من العملية التدريبية من خلال الأنشطة والتمارين لاستنباط الأفكار وتحليلها".
وتتابع: "وضعت يدي على ما أملك من قدرات وزادت ثقتي بنفسي لأنني تغلبت على الخوف والخجل من التعبير عن أفكاري وآرائي، كل فكرة مطروحة تفتح مجال لحوار راقي يعطي المساحة لاحترام أراء الآخرين وتقبلها دون نزاع أو تحيز".
رأت رشا أنها مع نهاية الدورة أصبحت "تملك معرفة نوعية عن مهارات ادارة الوقت والتواصل في بيئة العمل وكيفية السعي نحو تطوير الذات لأصل الى ما أطمح اليه، ومن جانب آخر أيقنت ما علي من واجبات تجاه مجتمعي وعملي وعززت داخلي فكرة الانتماء والولاء للعمل وما يتطلبه من أخلاق مهنية".
مع انتهاء البرنامج التدريبي قام فريق العمل بالتحضير ليوم وظيفي لتشبيك المشاركين مع فرص محتملة في الشركات والمؤسسات، كخطوة أولى، تم إعدادهم وإرشادهم لكيفية اعداد السيرة الذاتية والتعريف عن الذات خلال المقابلة، كانت رشا من المشاركين المتميزين في اليوم الوظيفي كونها أدركت ما تحتاجه للوصول الى فرص العمل، وأثبتت ذلك بما لمسته من تغيير جذري في تقديم مهاراتها أمام ممثلي الشركات.
تقول رشا:"عندما أتذكر كيف كنت أقدم نفسي قبل الالتحاق بالبرنامج لفرصة عمل أدرك تماما ما قمت به من ممارسات خاطئة وما اكتسبته اليوم من قدرة عالية على التواصل بمهنية وحرفية عالية. نجحت في الحصول على فرصة عمل كمساعدة ادارية في أحد المراكز وبدأت مشواري في عالم الاعمال".
لخصت رشا تجربتها أصبحت رشا تعرف برنامج سند بجملة معبرة: "الطريق لاكتشاف القدرات الكامنة واكتساب المهارات التي تزيد من فرص التشغيل".

التعليق