رئيس الوزراء يبحث والحاكم العام لأستراليا مستجدات المنطقة

الملقي: غياب الحل العادل للقضية الفلسطينية يغذي التطرف والإرهاب

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 05:11 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 09:32 مـساءً
  • رئيس الوزراء هاني الملقي خلال لقائه الحاكم العام لأستراليا بيتر كوسغروف الاربعاء-(بترا)

عمان - أكد رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي أن معظم التحديات والمشاكل التي تعيشها المنطقة تعود بجذورها إلى عدم إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية، وهو ما أشاع حالة من الإحباط واليأس يعتاش عليها التطرف والإرهاب.
جاء ذلك خلال لقاء رئيس الوزراء في مكتبه الأربعاء، الحاكم العام لأستراليا بيتر كوسغروف.
وبحث الجانبان خلال اللقاء الذي حضره وزراء، الشؤون السياسية والبرلمانية/ رئيس بعثة الشرف المرافقة المهندس موسى المعايطة، والخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، والدولة لشؤون الإعلام الدكتور محمد المومني، العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها خدمة لمصالح البلدين والشعبين الصديقين.
كما تم بحث تطورات الأوضاع والمستجدات في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما القضية الفلسطينية والأوضاع في سورية والعراق والحرب على الإرهاب.
وأكد رئيس الوزراء أن القضية المركزية في منطقة الشرق الأوسط هي القضية الفلسطينية، وأن حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين شرط أساسي لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
وأكد أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، يسعى لإعادة إطلاق المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولا إلى إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، ويأخذ بالاعتبار قضايا الوضع النهائي، لافتا إلى أن قضية القدس قضية سياسية وليست أمنية، وهي هامة للمسلمين في كافة إنحاء العالم.
واستعرض رئيس الوزراء تداعيات الأزمة السورية على الأردن واستقباله نحو 3ر1 مليون لاجئ، الأمر الذي شكل ضغطا على خدمات البنية التحتية، وبشكل خاص التعليم والصحة والمياه، في ظل ضعف الدعم الذي يقدمه المجتمع الدولي للأردن لتحمل هذه الأعباء.
ولفت إلى أن الأردن كان من أوائل الدول التي أكدت بأن الحل للأزمة السورية هو حل سياسي وليس أمنيا، وأن الأردن يبذل كل جهد من أجل استعادة الأمن والاستقرار في سورية والعراق وفي المنطقة.
وبشأن محاربة الإرهاب، أكد الملقي جهود الأردن في مجال محاربة الإرهاب، في إطار خطة شمولية تتضمن محاربته عسكريا وأمنيا وإيديولوجيا.
من جهته، أعرب كوسغروف عن اعتزازه بعلاقات الصداقة التي تربط البلدين وتطلعه لزيادة التعاون الثنائي والتنسيق المشترك بين البلدين، تجاه كافة القضايا ذات الاهتمام المشترك.
كما أكد تقديره لحجم الأعباء التي يتحملها الأردن نتيجة الأوضاع الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط.
كما حضر اللقاء السفيران الأردني في أستراليا، والاسترالي في عمان، وأعضاء الوفد المرافق للحاكم العام لأستراليا.-(بترا)

التعليق