"الشؤون الدولية" تحذر من الرسالة الخبيثة لـ "مؤتمر الحوار الاسلامي اليهودي"

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- حذرت جمعية الشؤون الدولية من محاولات خبيثة تستهدف اختراق الشعبين الأردني والفلسطيني، مشيرة بهذا الخصوص الى المؤتمر الذي دعا اليه ما يسمى بـ "مركز الحوار الاسلامي اليهودي" والذي عقد في القدس المحتلة الثلاثاء الماضي.
وبحسب بيان، استعرضت الجمعية في اجتماع لها أمس، المحاولات الصهيونية اليائسة منذ القرن الماضي لـ "إقناع العالم بأن الأردن هو موطن الشعب الفلسطيني، وما آلت اليه هذه المحاولات من فشل ذريع لاصطدامها مع منطق التاريخ والعلاقات الدولية". وأعربت الجمعية عن "استغرابها، ليس للمؤتمر أو الداعين اليه أو المشاركين فيه، وإنما للفكرة وتوقيتها في هذه المرحلة المتقدمة من محاولات ايجاد تسوية عادلة للقضية الفلسطينية تقوم على حل الدولتين".
وعبرت عن اعتقادها بأن "الرسالة التي تفهم من هذا المؤتمر هي خلط الأوراق وبث روح الفتنة"، مؤكدة التفاف الاردنيين وتمسكهم بحقوقهم وثوابتهم.  

التعليق