سمو الشيخ يفتتح فعاليات الدورة 36 لـ" الشارقة الدولي للكتاب"

القاسمي : الأفكار الظلامية تواجه بنور الكلمة الصادقة والعلم النير

تم نشره في الخميس 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • حاكم الشارقة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي يوقع كتابا له في معرض الشارقة للكتاب امس - (من المصدر)

 الشارقة - الغد- أكد الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بأن هناك أيادي خفية تنشر الأفكار الظلامية التي تلعب بعقول أبنائنا وتجعلها خاوية من العلم والفكر والثقافة وتهدد إسلامنا ومعتقداتنا وثقافتنا وتراثنا.
وأضاف سموه أن هذا الظلام الذي ينشرونه لا يواجه إلا بنور الكلمة الصادقة والعلم النير، مؤكدا على مكانة مصر التاريخية ودورها في حفظ أمان المنطقة وكونها الحصن الحصين أمام تلك الأفكار الهدامة ومواجهتها لكل ما يضر عالمنا العربي.
جاء ذلك في كلمة سموه التي ألقاها أمس بحفل انطلاق الدورة 36 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عبد الله بن سالم القاسمي نائب حاكم الشارقة.
وتقام فعاليات المعرض تحت شعار "عالم في كتابي"، بمشاركة 1650 دار نشر من 60 دولة، تعرض أكثر من 1.5 مليون عنوان، من الكتب الصادرة بمختلف اللغات العالمية، وذلك على مساحة تصل إلى 14625 مترا مربعا.
من جهته، قال رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد العامري، في كلمته خلال حفل الافتتاح ، إن الشارقة  تواصل عاما بعد آخر كتابة رسالتها الثقافية بأحرف من نور العلم والمعرفة، رسالة سطر فيها هذا المعرض النواة الرئيسية لمشروع ثقافي أشرق بنوره وألقه على البلاد والعباد، حتى توجت الشارقة عاصمة للثقافة العربية والإسلامية.
وأكد العامري أنه من خلال هذه الرسالة التي كتبتها الشارقة بصروح علمية، ومكتبات عامة، وهيئات ومؤسسات معرفية، نطل على العالم، ونقرأ أسطر الإمارة بأكثر من مليوني كتاب ووعاء معرفي في مكتبات الشارقة، وأكثر من 620 كتابا تضمنت 14 مليون كلمة تمت ترجمتها من وإلى اللغة العربية ضمن "منحة الترجمة" التي يقدمها معرض الشارقة الدولي للكتاب منذ العام 2011.
وأشار إلى أن مدينة الشارقة للنشر، ستكون قبلة للناشرين، وبابا مشرعا أمام سوق الكتاب العالمي، لترفده في مراحلها القادمة بأكثر من 500 مؤسسة عاملة في قطاع النشر من كافة أنحاء العالم، وستعمل بقدرة طباعية تصل إلى مليون كتاب يومياً، كما سيتم توفير أكثر من 15 مليون عنوان بمختلف لغات العالم ضمن المؤسسات ودور النشر العاملة في المدينة.
إلى ذلك، منح حاكم الشارقة، درع شخصية العام الثقافية، إلى الدكتور محمد صابر عرب، وزير الثقافة المصري الأسبق، وذلك تقديرا لمكانته الثقافية البارزة وشخصيته الأكاديمية المتميزة، ولاهتمامه بتطوير العمل الثقافي، وتعزيز علاقات مصر مع كافة الجهات الثقافية.
كما كرّم سموه الفائز بجائزة ترجمان في دورتها الأولى للعام 2017، والتي استحقتها دار النشر الإسبانية بيربوم، وذلك عن نشرها ترجمة كتاب "ألف ليلة وليلة" باللغة الإسبانية، حيث تسلّم درع الجائزة المدير العام للدار لويس رافائيل هرنانديث.
وكرم سموه ايضا الفائزين بجوائز المعرض، حيث فاز بجائزة أفضل كتاب إماراتي لمؤلف إماراتي بمجال الإبداع، الكاتبة نادية النجار عن روايتها "ثلاثية الدال".
كما فاز بجائزة أفضل كتاب إماراتي بالدراسات، الدكتورة ميثاء ماجد الشامسي عن كتابها "سيميائية العلامة في المسرح الإماراتي المعاصر".
وفاز بجائزة أفضل كتاب إماراتي مطبوع عن الإمارات، الدكتور راشد أحمد المزروعي عن كتابه "موسوعة الأمثال والأقوال الشعبية في دولة الإمارات العربية المتحدة".
كما فاز بجائزة أفضل كتاب عربي في الرواية، الكاتب عبد الله البصيص عن رواية "طعم الذئب".
وفاز بجائزة أفضل كتاب أجنبي خيالي، الكاتبة لاوري كوبيتسل عن روايتها "ذا اسكاترنج".
كما فاز بجائزة أفضل كتاب أجنبي واقعي، صوفي لي راي، وراديكا بونشي، وديفيد بي. جونز عن كتابهم "جيم تشينجرز.
وفاز بجائزة أفضل دار نشر محلية، دار ملهمون للنشر والتوزيع من الإمارات. كما فاز بجائزة أفضل دار نشر عربية، دار المدى للثقافة والنشر من العراق.
ونالت جائزة أفضل دار نشر أجنبية، دار "ماثروبومي برنتنج آند ببليشنج" من الهند.
والقى الفائز بشخصية العام الثقافية عرب كلمة، أشاد فيها بالنجاحات الكبيرة والإنجازات التي حققتها إمارة الشارقة بالمجالات الثقافية والتنموية التي استهدفت الإنسان وعيا وثقافة وتسامحا.
واضاف "اخترتم أن تزعوا حيث يثمر الزرع وعيا ومحبة وتسامحا، هي قصة نجاح تستوجب ان تكون نموذجا لأوطان تتحرك شوقا نحو التقدم والنجاح". ويستضيف المعرض هذا العام 393 ضيفا، من 48 دولة، يحيون أكثر من 2600 فعالية، ويشمل هؤلاء الضيوف نخبة من أبرز الكتّاب، والمثقفين، والفنانين، والإعلاميين، الذين يعرضون أمام زوار المعرض أهم إنتاجاتهم الأدبية، والفنّية، والإعلامية، والمعرفية، ويناقشون مواضيع متنوعة على مدار 11 يوما.
ومن أبرز الشخصيات المشاركة في المعرض من الدول العربية، الفنان السوري العالمي غسّان مسعود، والروائي الجزائري، واسيني الأعرج، والشاعر والروائي الأردني إبراهيم نصر الله، والكاتب السعودي عبده خال، والشاعرة والمطربة والممثلة المسرحية اللبنانية جاهدة وهبة، والروائي والقاصّ الأردني جمال ناجي، والروائي الكويتي سعود السنعوسي، والشاعر والكاتب العُماني سيف الرحبي، والروائي العراقي سنان أنطون.

التعليق