وقفة احتجاجية بمئوية "بلفور": بريطانيا مطالبة بالاعتذار عن خطيئتها الكبرى

تم نشره في الأحد 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من الوقفة الاحتجاجية في مئوية وعد بلفور امام جبهة العمل الاسلامي امس -(من المصدر)

عمان-الغد- طالب سياسيون وحزبيون بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور، الذي وصفوه بـ"الخطيئة الكبرى" بحق الشعب الفلسطيني والعربي، مؤكدين على دعم صمود الشعب الفلسطيني.
وأحيت هذه الشخصيات في وقفة احتجاجية اقيمت امام مقر حزب جبهة العمل الاسلامي بالعبدلي عصر امس بتنظيم من لجنة فلسطين في الحزب، الذكرى المئوية لوعد بلفور، واكد المشاركون على رفض الاعتراف بالوعد" المشؤوم" وما ترتب عليه "من قيام الكيان الصهيوني"، مشددين على خيار المقاومة حتى تحرير كامل فلسطين.
وتحدثت بالوقفة النائب ديمة طهبوب، وقالت ان "وعد بلفور يمثل جريمة بحق الشعب الفلسطيني ومنح اليهود حق سرقة أرضه وتشريده وارتكاب المجازر بحقه"، مؤكدة أن الشعب الفلسطيني "لا زال متمسكا بحقه بالعودة إلى أرضه وتحريرها".
وأكدت على ضرورة ايجاد التحالفات لدعم قضية فلسطين، مشيرة الى تزايد حالة التعاطف العالمية مع قضية الشعب الفلسطيني، بما في ذلك قطاع واسع من الشعب البريطاني الرافض لوعد بلفور وما ترتب عليه، وازدياد حركة المقاطعة للكيان الصهيوني.
فيما أكد رئيس مجلس شورى العمل الإسلامي عبد المحسن العزام على عدم اعتراف الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية بوعد بلفور وما ترتب عليه، وتمسكهم بالعودة والتحرير لكل فلسطين عبر طريق المقاومة. واستنكر العزام تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية واحتفاءها بذكرى وعد بلفور رغم ما شكله من جريمة انسانية وخطيئة تاريخية تسبب بمأساة للملايين من أبناء الشعب الفلسطيني.   بينما أشار رئيس لجنة فلسطين في الحزب منير عقل الى موقف الشعب الاردني "الداعم للشعب الفلسطيني وصموده ورفض وعد بلفور".

التعليق