كتاب جديد يرصد المجلات السياسية الفلسطينية في الولايات المتحدة بمنتصف الثمانينيات

تم نشره في الأحد 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - صدر في لندن حديثا كتاب يوثق المجلات السياسية الفلسطينية التي صدرت في الولايات المتحدة في النصف الأول من الثمانينيات (1980-1984). عنوان الكتاب "الحقيقة وأخواتها"، وهو من تأليف د. عدلي الهواري. يسلط الكتاب الضوء على 34 عددا من سبع مجلات: أربعة أعداد من "فلسطيننا"، وعدد واحد من "فلسطين"، وعدد واحد من "فلسطين الديمقراطية"، واثنا عشر عددا من "الاتحاد"، وعددان من "صدى المعركة"، وعشرة أعداد من "الحقيقة" وأربعة أعداد من "فتح".
كان لهذه المجلات دور مهم في التواصل مع الجالية والطلبة الفلسطينيين، فتلك المرحلة لم تكن تعرف الإنترنت أو القنوات التلفزيونية الفضائية. وتكمن أهميتها في أنها لعبت دورا سياسيا مناصرا للقضية الفلسطينية، فساعدت على التذكير بالانتماء وتعزيزه، ومتابعة شؤون الوطن وتطورات الأوضاع فيه والمتعلقة به. وكانت أيضا وسيلة للبقاء على صلة مع اللغة العربية.
يشمل توثيق المجلات الرقم التسلسلي للأعداد، وتاريخ الصدور، وعدد الصفحات وحجمها، وقائمة بأهم الموضوعات التي نشرت في العدد، ثم نشر موضوع أو أكثر من كل عدد من بينها الافتتاحيات ومقالات تسلط الضوء على القضايا التي كانت محل نقاش في أوساط الجالية والطلبة الفلسطينيين.
وكانت فترة صدور المجلات السبع شهدت رغم قصرها تمايزا في المشهد السياسي الفلسطيني، بحيث يمكن اعتبارها مرحلتين: الأولى تشمل الأعوام 1980-1982، وأهم أحداثها الغزو الإسرائيلي للبنان وحصار بيروت. والثانية تشمل 1983-1984، وأهم أحداثها الانتفاضة (الانشقاق) في حركة فتح العام 1983 وما تبعه من تطورات شملت الاقتتال، وزيارة رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ياسر عرفات، لمصر الخاضعة في ذلك الحين لمقاطعة عربية بسبب اتفاقيات كامب ديفيد.
تبرز سمات مختلفة في المجلات حسب مرحلة الصدور، إذ يلاحظ أن مجلتي "الحقيقة" و"فتح" لعبتا دورا ناقدا لتوجه القيادة الفلسطينية بعد الخروج من بيروت العام 1982 نحو الانخراط في مبادرات سلام قائمة على الحكم الذاتي للفلسطينيين، مناقضة بذلك ما انطلقت الثورة الفلسطينية المعاصرة من أجل تحقيقه.
ويقول المؤلف إن إصداره الكتاب نابع من إيمانه بأهمية التوثيق لحماية الذاكرة والمساهمة في حدوث تراكم معرفي، ومن أجل أن يكون هناك تعدد في الأصوات والروايات بشأن الأحداث الصغيرة والكبيرة في النضال الفلسطيني، ولكيلا تهيمن سردية واحدة رسمية تعظم شخصا واحدا أو عددا قليلا من الأشخاص وتنسب لهم كل الإنجازات وتعفيهم من المسؤولية عن الأخطاء.
ينضم الكتاب التوثيقي الجديد إلى آخرين مثله، الأول "اتحاد الطلبة المغدور" (2015)، وثق فيه المؤلف تجربة تأسيس وانهيار فرع الاتحاد العام لطلبة فلسطين في الولايات المتحدة؛ والثاني "بيروت 1982: اليوم ي" (2017)، وثق فيه الاتصالات الفلسطينية الأميركية أثناء فترة الحصار الإسرائيلي لبيروت.
وأشار المؤلف إلى أنه من الممكن الاطلاع على الأعداد الموثقة في الكتاب في أرشيفه الرقمي الذي يضم هذه المجلات وغيرها من وثائق كالبيانات والرسائل من المرحلة ذاتها. عنوان موقع الأرشيف: adli.uk. وتجدر الإشارة إلى أن الكتاب الجديد من إصدارات دار عود الند في لندن.

التعليق