سموه يؤكد ضرورة استثمار طاقات الشباب وتمكينهم من المشاركة بعملية التنمية

ولي العهد يستقبل وزيرة الدولة لشؤون الشباب الإماراتية

تم نشره في الثلاثاء 5 كانون الأول / ديسمبر 2017. 05:47 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 5 كانون الأول / ديسمبر 2017. 11:59 مـساءً
  • ولي العهد يستقبل وزيرة الدولة لشؤون الشباب الإماراتية
  • ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني خلال لقائه وزيرة الدولة لشؤون الشباب الإماراتية شما المزروعي
  • .. وسموه خلال اجتماع مع الوزيرة الاماراتية والوفد المرافق في مؤسسة ولي العهد

عمان - أكد ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ضرورة استثمار طاقات الشباب وتمكينهم من المشاركة الفاعلة في عملية التنمية، مشيرا إلى أهمية التعاون بين مؤسسة ولي العهد ومجلس الإمارات للشباب ومركز الشباب العربي بهذا الخصوص.
جاء ذلك خلال استقباله في قصر الحسينية الثلاثاء، وزيرة الدولة لشؤون الشباب في الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الإمارات للشباب، شما بنت سهيل المزروعي.
وجرى خلال اللقاء بحث مجالات التعاون وتبادل الخبرات بين المؤسسة والمجلس والمركز، بما يسهم في تمكين الشباب في البلدين وتعزيز قدراتهم التنافسية والقيادية، وتحفيزهم نحو الابتكار والريادة.
وأكد ولي العهد عمق العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين، مشيدا بالمبادرات التي تطلقها الإمارات لتفعيل ودعم دور الشباب.
وفي لقاء آخر عقد في المؤسسة، بحضور الأمير الحسين والمزروعي، قدّمت المدير التنفيذي للمؤسسة بالوكالة نور أبو الراغب، إيجازا عن محاور عمل المؤسسة وأبرز برامجها ومبادراتها، والأهداف التي تركز على تحقيقها في تنمية القدرات القيادية والتميز لدى الشباب الأردني، وصقل مهاراتهم الإبداعية.
كما اشتمل الإيجاز على تصوّر لمجالات العمل المشترك بين المؤسسة والمجلس والمركز.
من جانبها، قدّمت المزروعي عرضا عن عدد من مبادرات مجلس الإمارات للشباب وبرامجه التعليمية والتدريبية والتشغيلية، والأجندة الوطنية للشباب واستراتيجية الشباب العربي.
يشار إلى أن مؤسسة ولي العهد وقعت في شهر شباط (فبراير) الماضي، مذكرة تفاهم مع مجلس الإمارات للشباب، لتعزيز أواصر التعاون والتنسيق بين الجانبين في مجالات مختلفة، ومن ضمنها مشاريع الشباب والمبادرات المعنية بهم وبشؤونهم، إضافة إلى تبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات المتعلقة بتمكين الشباب وبناء قدراتهم.
وتنظم المؤسسة مع المجلس اليوم حلقة شبابيّة بعنوان "قوتنا بشبابنا" يشارك فيها 30 شابا وشابة من المستفيدين من مبادرات مؤسسة ولي العهد، تهدف إلى مناقشة التحديات التي تواجه الشباب وإيجاد الحلول بالإضافة إلى توجيه وتوظيف قدراتهم وطاقاتهم في عدد من المجالات خاصّة تلك التي تتعلّق بالعمل التطوّعي.
وتعد الحلقات الشبابية منبرا مفتوحا للتواصل وتبادل الآراء واقتراح الحلول لجميع التحديات، ولطرح أفكار الشباب المبتكرة وتطلعاتهم للمراحل المقبلة.
وحضر اللقاء مدير مكتب ولي العهد، والوفد المرافق للمسؤولة الإماراتية.
وفي مقابلة صحفية، وصفت المزروعي، الاجتماع مع ولي العهد، بالمثمر والبنّاء، معبرة عن سعادتها بزيارة المملكة "التي اقترن اسمها بالشباب وتعد منارة للسلام والأمل".
وأعربت عن تطلعها لتوسيع آفاق التعاون بين المؤسسة والمركز، لإيجاد منصات تفاعل للشباب في البلدين وللشباب العرب بشكل عام، وطرح مبادرات تسخر طاقات الشباب لبناء مستقبل أفضل.
ولفتت إلى أن مؤسسة ولي العهد سباقة في الكثير من المبادرات التي تركز على دور الشباب وتطوير إبداعاتهم وتحفيزهم على الابتكار.
بدورها، قالت أبو الراغب، إن زيارة المزروعي والوفد المرافق ستسهم في تبادل الخبرات بين المؤسسة والمجلس والمركز.
وأكدت أن الزيارة تهدف إلى تعزيز التعاون القائم، بحسب مذكرة التفاهم التي تم توقيعها العام الحالي، وإيجاد سبل تعاون جديدة لتحقيق أهداف الاستراتيجية المشتركة بين الطرفين للوصول إلى أكبر عدد من الشباب العربي وضمان التأثير الإيجابي فيهم.-(بترا)

التعليق