مبادرة "نحن عيونكم" تطلق "حقيبة المكفوفين"

تم نشره في الثلاثاء 26 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • جانب من نشاطات "نحن عيونكم" - (الغد)

علا عبد اللطيف

إربد- أطلقت العشرينية عروبة الحمود مؤخرا مبادرة "نحن عيونكم"، التي تعنى بتعريف المجتمع بالأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية.
وجرى ضمن فعاليات ونشاطات "نحن عيونكم" عرض مجموعة من القصص النجاح لمكفوفين مثل؛ الاستاذ سهيل النشاش والدكتور عبدالرحمن أبو ملحم ومجموعة من طلبة اليرموك.
ومن خلال تلك المبادرة استطاعت الحمود أن تخترع جهاز (blind bag) وهي حقيبة المكفوف تماثل حجمها حقيبة اليد العادية، إلا أنها تحتضن مجموعة من الأفكار المتطورة.
وتقول الحمود إن مبادرتها لم تأت من فراغ وإنما بعد حدوث موقف أمامها جعلها تفكر بشيء يخدم أبنا هذه الفئة، إذ تعرض كفيف كبير في السن لعملية احتيال أثناء وجودها في الباص العمومي الذي يوصلها إلى الجامعة،  إذ قام "كنترول" الباص بالاحتيال على كبير السن.
ومن هنا بدأت الحمود بالتفكير بطريقة تحمي المكفوفين من الاستغلال، وتوضح قائلة "إذ  اتجهت إلى طبيعة تخصصي في مجال التكنولوجيا وفكرت كيف يمكن استثماره، وقررت عمل محفظة صغيرة قادرة على إحصاء المبلغ المسترجع للكفيف والقدرة على النطق.
وبعد فترة من البحث والتحري وجدت أن المحفظة الصغيرة  يجب أن تتطور وأن تكون حقيبة متكاملة، فهي حقيبة تسهل على الكفيف في المعاملات اليومية بدون الاعتماد على أحد، مما يمنحه الثقة والثبات أمام مواقف الحيلة.
وتتميز الحقيبة عن غيرها بوجود سماعة أذن وحساس عوائق، وألواح الطاقة الشمسية ومنظم وثائق والمستندات، إضافة الى جهاز تتبع حركة الحقيبة، وجهاز بصمة مرتبط بسماعة الأذن  ومكان مخصص لـ"مطرة الماء" والشمسية والنضارة.
وأضافت الحمود إن القفل معدني بعجلات دوارة رموزها مكتوبة بلغة بريل، إضافة إلى عداد نقود إلكتروني مصغر موصول بسماعة في الأذن؛ إدخال، وإخراج ومعالجة الموجودات.
واستعانت الحمود بالعديد من المهندسين والمهندسات القادرين على تطوير مشروعها، ولا تخفي أنها واجهت العديد من المعوقات والمشاكل، خصوصا قلة الدعم المالي.
إلا أن ذلك العائق لم يقف في طريقها، إذ لجأت إلى منظمة "إنجاز" الذين بدورهم قاموا بإشراكها بالعديد من الدورات المتقدمة في القيادة، وتمكنت من الحصول على الدعم المالي  البسيط وتم شراء القطع التي ستستخدم في صنع الحقيبة.
وقامت الحمود حينها بعمل نموذج أولي للحقيبة، وتأهلت للمنافسة مع 10 مشاريع على مستوى المملكة، كما أعدت النموذج الثاني، وهو الآن في مرحلة التطوير وسيتم الانتهاء من عمل الحقيبه وقريبا ستكون في الأسواق.
وطالبت الحمود من الجهات الداعمة تبنىي مشروعها والعمل على تطويره من خلال تقليل حجم الكتلة في الحقيبة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »عظيم (محمد الحمود)

    الأربعاء 27 كانون الأول / ديسمبر 2017.
    ما شاء الله. في انتظار هذا الإنجاز والتحفة الرائعة. وفقها الله.