ميسي ورونالدو أمام فرصة أخيرة في مونديال 2018

تم نشره في الجمعة 29 كانون الأول / ديسمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو - (أرشيفية)

باريس - هل يستطيع الارجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو دخول متحف مشاهير كرة القدم من دون الفوز بكأس العالم بعدما طبعا العقد الاخير بطابعهما الخاص مع نادييهما؟.
يشكل مونديال 2018 في روسيا الفرصة الاخيرة بالنسبة الى نجمي برشلونة وريال مدريد الاسبانيين لوضح حد لهذا التناقض بين نجاحهما على مستوى الأندية والأداء الفردي، وإخفاقهما الى حد كبير على الصعيد الدولي.
وفي عرف كرة القدم، يحتاج ميسي (30 عاما) ورونالدو (32 عاما) الى لقب في البطولة الأغلى، ليصبحا في منزلة مشابهة لأمثال البرازيلي بيليه والارجنتيني دييغو مارادونا والفرنسي زين الدين زيدان. وقد لا يكفي إحراز كل منهما جائزة الكرة الذهبية التي تمنح لأفضل لاعب في العالم خمس مرات، أو التتويج بلقب دوري ابطال أوروبا أربع مرات، لدخول "متحف" أساطير كرة القدم على مر التاريخ.
وتبدو الأنظار مركزة بشكل كبير على ميسي ورونالدو في المونديال المقبل الذي ينطلق في حزيران (يونيو)، لتبيان ما اذا كان أي منهما قادرا على قيادة منتخب بلاده الى احراز اللقب العالمي، وإضافة الأخير الى لائحة الانجازات الشخصية التي تزخر بالبطولات والاحصاءات.
ولم ينجح ميسي خلال 12 عاما من مسيرة دولية لعب خلالها 123 مباراة وسجل 61 هدفا، في الفوز بالكأس العالمية مع منتخب الارجنتين الصائم عن الالقاب منذ 1997.
وكان نجم برشلونة قريبا من تحقيق هذا الانجاز ببلوغ نهائي نسخة 2014 في البرازيل، الا ان منتخب ألمانيا، أو ما بات عمليا يعرف بـ "جلاد الارجنتين"، وقف عائقا أمام ميسي واللقب، كما فعل في ربع نهائي 2006 في المانيا و2010 في جنوب افريقيا.
بعد خيبة الامل العالمية في البرازيل، أخفق ميسي وزملاؤه في الجيل الذهبي الحالي (المهاجمان سيرخيو أغويرو وغونزالو هيغواين، ولاعبا الوسط انخل دي ماريا وخافيير ماسكيرانو او حتى الحارس كلاوديو روميرو)، مرتين في نهائي كوبا أميركا 2015 و2016 أمام تشيلي، وفي المرتين بركلات الترجيح.
وقال ميسي مؤخرا لشبكة "تاي سي سبورتس" الأرجنتينية، بعدما وضع لفترة وجيزة حدا لمسيرته الدولية، "سيكون من الصعب الاستمرار (في حال الفشل) لاننا في المنتخب منذ سنوات عدة، خضنا العديد من المباريات معا وفشلنا مرات عدة في كوبا أميركا".
وأضاف "الناس يريدون رؤية وجوه جديدة"، متابعا "إذا أردنا ان نصبح أبطالا (للعالم)، علينا ان نحسن أداءنا لان مستوانا الحالي غير كاف"، مرشحا البرازيل والمانيا وفرنسا واسبانيا للتنافس على لقب 2018.
وعلى رغم تعدد المواهب الموجودة في صفوفه، بدءا من الواعد في يوفنتوس الايطالي باولو ديبالا الى الهداف في جاره انتر ميلان ماورو ايكاردي (24 عاما لكل منهما)، عاش منتخب الارجنتين معاناة كبيرة قبل الحصول - في الأمتار الأخيرة - على إحدى بطاقات التأهل المباشر الاربع الى نهائيات المونديال الروسي، وذلك ضمن تصفيات المجموعة الأميركية الجنوبية.
وأوقعت قرعة المونديال المنتخب الأرجنتيني في مجموعة صعبة تضم كرواتيا وإيسلندا مفاجأة التصفيات وكأس أوروبا 2016، ونيجيريا أحد الأرقام الصعبة في القارة الافريقية. وفي ظل التنافس المتوقع على بطاقتي العبور الى الدور ثمن النهائي، يبدو المنتخب الأرجنتيني في وضع لا يحسد عليه اللاعبون أو خورخي سامباولي، ثالث مدرب للمنتخب في الأعوام الثلاثة الاخيرة.
في المقابل، كانت القرعة أكثر رحمة مع رونالدو، ووضعت البرتغال في مجموعة اسبانيا وايران والمغرب، حيث من المتوقع ان يكون التأهل مضمونا لاسبانيا بطلة العالم 2010، والبرتغال بطلة أوروبا 2016.
إزاء ذلك، يرجح ان يكون الضغط أقل على رونالدو الذي اعتاد على حمل المسؤولية وقيادة فرقه نحو الألقاب: ريال مدريد للقب الدوري الاسباني الموسم الماضي ولقب دوري أبطال أوروبا في الموسمين الماضيين، ومنتخب البرتغال لأول لقب كبير في كأس أوروبا 2016.
ويسير رونالدو في منحى إيجابي منذ تتويجه بطلا لاوروبا في البطولة التي استضافتها فرنسا، وسيكون الفوز في روسيا مكافأة رائعة وتتويجا لمسيرة غنية بالالقاب الجماعية والفردية.
وفي كانون الأول (ديسمبر) 2017، قال رونالدو بعد تتويجه بالكرة الذهبية الخامسة في مسيرته (تساوى مع ميسي)، "سبق ان دخلت تاريخ كرة القدم، ليس فقط من خلال الفوز بهذه الجائزة. لقد دخلت التاريخ بمجرد فوزي بكرة ذهبية، ثم بإثنتين وثلاث وأربع وخمس... الان، من الطبيعي ان أدخل التاريخ كاللاعب الأكثر تتويجا بها".
وعلى رغم حالته البدنية وذهنية البطل التي يتمتع بها، الا ان أداء رونالدو هذا الموسم يدفع محبيه الى إبداء بعض القلق، علما بأن اللاعب سيطفىء شمعته الثالثة والثلاثين في شباط (فبراير) المقبل.
والسؤال الذي يطرح هو هل سيكون قادرا على رفع مستواه الصيف المقبل قبل المونديال، الى الدرجة التي كان عليها الربيع الماضي عندما أحرز دوري الأبطال وجعل من هز شباك الخصوم هواية له؟
وسيكون المنتخب البرتغالي الذي حل ثالثا في كأس القارات الصيف الماضي، في حاجة ماسة الى قائده ومواهبه، لا سيما في ظل عدم وجود البديل أو البدلاء القادرين على الحلول مكانه. -(أ ف ب)

التعليق