تقرير اقتصادي

خبراء ومسؤولون: 2018 سيكون عام تعزيز الدعم لريادة الأعمال

تم نشره في الجمعة 5 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

إبراهيم المبيضين

عمّان- توقع مسؤولون وخبراء معنيون بقطاع ريادة الأعمال في المملكة أن يشهد العام 2018 نشاطا وحراكا أكبر في مجال تعزيز بيئة ريادة الأعمال ومساعدة الشباب على تحويل أفكارهم إلى مشاريع إنتاجية ناجحة، وذلك مع تأكيد العديد من البرامج وحاضنات الأعمال العاملة في الأردن على سعيها لتطوير وتوسيع نطاق دعم هؤلاء الشباب في بلد ارتفعت فيه نسبة البطالة لأكثر من 18 %.
وأكد الخبراء أهمية التركيز في البرامج وحاضنات الأعمال الداعمة لبيئة ريادة الأعمال على نوعية الأفكار أكثر من عددها، وتضافر الجهود والتنسيق لتوجيه هذا الدعم وتوزيعه على كافة محافظات المملكة.
وأشاروا إلى أهمية تكثيف الجهود والاستفادة من برامج حاضنات الأعمال القائمة والبرامج التي باشرت مجموعة من الجهات بتنفيذها لتعزيز بيئة ريادة الأعمال، مؤكدين أهمية وجود مظلة واحدة ومرجعية تشارك فيها جميع الجهات الداعمة لريادة الأعمال، وذلك ضمانا لتركيز الجهود وتوجيه الدعم للشباب في جميع أنحاء المملكة بعدالة.
وكان الأردن في العام 2017 تقدم على 88 دولة في العالم، ليحل بالمرتبة 49 عالميا على مؤشر ريادة الأعمال، وفق المعهد العالمي لتنمية ريادة الأعمال، حيث تقدم الأردن 7 مراتب جديدة في تصنيف، مقارنة مع التصنيف السابق الذي سجل ترتيب المملكة 56 عالميا.
وأكد رئيس هيئة المديرين في جمعية "انتاج"، الدكتور بشار حوامدة، أن العام 2018 سيكون عام "ريادة الاعمال" وتوسيع وتركيز الجهد على دعمها وتطويرها من جميع الجهات، لافتا إلى أن الجمعية، بدورها، ستعمل على تنويع وتكثيف جهودها وتحركاتها ونشاطاتها في دعم الشركات الريادية الأردنية في جميع القطاعات.
وتوقع الدكتور حوامدة أن يكون ترتيب الأردن العام المقبل في مؤشر ريادة الأعمال العام الحالي أعلى مما هو عليه في العام الماضي، معتبرا أنه ما يزال أمامنا الكثير من العمل لتعزيز بيئة ريادة الأعمال في المملكة.
وقال إن الجمعية خلال العام الحالي ستعزز نشاطها ودورها في دعم بيئة ريادة الأعمال من خلال تطوير وتفعيل مبادرة "الألف ريادي" الوطنية، وتعزيز مبادرة إدارة الريادة، وزيادة عدد النشاطات والملتقيات التي تجمع الرياديين بمستثمرين، وذلك لإتاحة الفرصة أمام الشباب للحصول على تمويل مناسب لتوسيع مشاريعهم.
وأضاف أن الجمعية ستتعاون وتنسق الجهود مع صندوق الريادة الاردني الذي اطلق العام الماضي بحجم 98 مليون دولار، لمساعدة الشباب ممن يستحقون الدعم للاستفادة منه والتمويل الذي يقدمه.
وقال المدير التنفيذي لصندوق "اويسس 500" المتخصص في دعم وتسريع أعمال وتمويل الشركات الناشئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيصل حقي، ان الصندوق ماض في تطوير عملياته ونشاطه بعد سبع سنوات من توفير الدعم والاستثمار لحوالي 149 شركة ريادية اردنية.
واكد بان الصندوق سيعمل خلال العام الحالي على رفع سقوف الاستثمار في الشركات الريادية بنوعيها التي في مرحلة التأسيس أو في مرحلة النمو، ومن خلال اطلاق صندوق " الواحة 2".
وقال إن العام الحالي سيشهد ايضا تعديل نظام القبول والاستثمار وعلى فوجين أو مرحلتين وذلك لتنظيم عمليات الدعم والاستثمار والتركيز على اختيار نوعيات أفضل من الأفكار، لافتا إلى أن الصندوق سيعمل ايضا على الاستمرار في عقد المعسكرات التدريبية للشباب ولكن بشكل متخصص، أي عمل معسكر تدريبي للافكار في مجال إنترنت الاشياء مثلا،
والصحة الإلكترونية، أو التقنية في المجال المالي والدفع الإلكتروني وهكذا.
وقبل أكثر من أسبوع، أكد الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة "زين الأردن"، المهندس يوسف أبو مطاوع، أن الشركة ستواصل دعمها لبيئة ريادة الاعمال في المملكة وتعميم هذا الدعم لكافة المحافظات.
وأوضح أبو مطاوع، في رده على أسئلة "الغد" على هامش مؤتمر صحفي أطلقت فيه "زين" النسخة الأحدث من تقنية الجيل الرابع، أن الشركة ستعمل على تعزيز دور منصتها للإبداع "زينك" وأفرعها في كل من الجامعة الأردنية واليرموك، والمضي في إطلاق منصات مشابهة في جامعات اخرى.
وقال إن عدد شركاء منصة زينك بلغ 100 شريك واستفاد من المنصة أكثر من 37 ألف زائر وأقيمت أكثر من 670 فعالية، كما عمّمت زين تجربة منصّتها للإبداع ZINC، في الجامعة الأردنية وجامعة اليرموك وذلك لتسهيل الوصول إلى منصات زين للإبداع، وإتاحة الفرص للطلبة لتطوير أفكارهم الإبداعية، وأطلقت برنامج مجتمع الرياديين الصغار الأردني (YES JO) بالتعاون مع مجموعة المناصير".
وقال إن الشركة ترمي إلى رفع عدد الشركات التي تحتضنها وتدعمها بشكل مباشر وغير مباشر مادياً ولوجيستيا وفنيا؛ حيث وصل عدد الشركات المدعومة منذ افتتاح منصة "زين" للإبداع "ZINC" وحتى اليوم إلى أكثر من 120 شركة ناشئة ومشروعا رياديا.
وتطلق شركة اورانج الأردن العام الحالي الموسم الخامس من برنامج “BIG” الريادي الموجه لتسريع نمو أعمال الشركات الناشئة، وذلك بعد اربعة مواسم استطاعت من خلالها الشركة مساعدة ودعم 19 شركة أردنية ريادية.
واكدت الشركة في إعلانها عن الموسم الخامس أن برنامج "BIG" سوف يستمر في استهداف الشركات الناشئة والقائمة والتي تحتاج للإرشاد والدعم من أجل دفع نمو أعمالها وضمان توسّعها في أسواق جديدة.
وتقدم اورانج خلال فترة انعقاد مواسم البرنامج التي تمتد عادة لفترة ستة أشهر تقديم الدعم اللوجيستي والارشادي والتوجيهي للشركات الناشئة، والتي من المؤمل أن يكون لها فرصة كبيرة في العديد من المجالات، كما تمنح هذه الفترة الشركات الريادية فرصة لاختبار السوق بشكل جاد وعملي، لتحديد احتياجاته وتقديم الحلول المثلى له، بالإضافة إلى اتاحة المجال لهذه الشركات الريادية للعمل على تطوير وتعديل وبناء منتجها في حال لقي عقبات تسويقية أو ما شابه مستقبلا.
واكد رئيس دائرة التسويق في شركة أمنية، زيد إبراهيم، في ملتقى المستثمرين والرياديين الذي نظمته جمعية "انتاج" اواخر العام الماضي أن شركة أمنية توفر وتتيح منصتها للريادة "ذا تانك" لعمل ونشاط الرياديين الأردنيين من خلالها، لافتا أن أمنية سوف تستمر العام الحالي في اتاحة هذه المنصة امام الشباب المبدع لتطوير افكارهم ومشاريعهم.
واشار ابراهيم الى ما يمتلكه الاردن من مخزون أفكار ريادية شبابية، لافتاً الى التأثير القوي التي باتت تحدثه ريادة الأعمال في دفع عجلة الاقتصاد للدول.
ونوه أيضاً الى الدور الفاعل والهام الذي قدمته وتقدمه أمنية لدعم الرياديين الشباب وأفكارهم الطموحة، حيث أن الشركة تبنت 100 ريادي منذ اطلاق " انتاج" مبادرة الالف ريادي إذ تم إخضاعهم من خلالها لبرامج تدريبية وإرشاد لتطوير نماذج أعمالهم وتسويق لمشروعاتهم.
وقالت المدير التنفيذي لمؤسسة " انديفر الأردن" – المعنية بودعم وتسريع نمو رواد الأعمال ذوي التأثير العالي- ريم القسوس أن رياديي الأعمال هم أشخاص لهم نظرة مستقبلية ويتمتعون ببعد لتحقيق أفكار كبيرة وخلاقة، ولديهم القدرة للنمو بأعمالهم، مما يزيد من إيراداتهم ويخلق المزيد من فرص العمل. يستثمر هؤلاء الرواد معرفتهم، ومصداقيتهم، وأموالهم في الجيل الجديد من الرياديين، وبالتالي يتضاعف تأثيرهم.
واكدت القسوس في ردها على أسئلة لـ "الغد" بان أبرز مشاكل الرياديين هي الحصول على التمويل، سواء كان ذلك لتأسيس الشركة أو النمو والتوسع بها.
 واشارت إلى أن إنديفر وبالتعاون مع الشركة الأردنية لضمان القروض ستعمل على زيادة التوعية حول هذا الأمر من خلال سلسلة فعاليات وتقارير وخصوصا مع البنوك لمعالجة هذا التحدي الذي يواجه الشركات الريادية.
وقالت إن ريادة الأعمال في الأردن في نمو مستمر، ولكن الأمر يستدعي تعاون وتكاتف جميع الجهات الداعمة لضمان الدعم الأكبر لهذه الجهات لاستدامة النمو الاقتصادي.
 وأضافت: "نحن على ثقة بأنه مع تأسيس شركة بيوند كابيتال وصندوق الريادة الأردني إضافة إلى المبادرات المختلفة التي يقوم بها البنك المركزي سيكون هناك حشد تمويلي يشجع على جذب المستثمرين من كل أنحاء العالم إلى الأردن".

التعليق