مُسكِن "إيبوبروفين" قد يكون ضارا لخصوبة الرجال

تم نشره في الثلاثاء 9 كانون الثاني / يناير 2018. 05:00 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 9 كانون الثاني / يناير 2018. 05:44 مـساءً
  • تعبيرية

باريس- بيّنت دراسة طبية أن تناول عقار "إيبوبروفين" الشائع استخدامه لتسكين الآلام وخفض الحرارة يمكن أن يكون ضارا لخصوبة الذكور.

وشملت هذه الدراسة 31 رياضيا تراوح أعمارهم بين الثامنة عشرة والخامسة والثلاثين، وخلصوا إلى القول للرجال "احذروا التناول المستمر لعقار إيبوبروفين".

وهذا العقار هو دواء مضاد للالتهاب ويباع من دون وصفة طبية في عدد من بلدان العالم تحت أسماء مختلفة منها "أدفيل" و"أنتارين" و"نوروفين". ويتناوله أيضا الرياضيون لتسكين آلامهم.

وأعطي 14 مشاركا هذا العقار لتناوله يوميا، فيما أعطي 17 آخرون عقارا وهميا لا تأثير له.

وبحسب الدراسة المنشورة في مجلة الجمعية الأميركية للعلوم "يؤدي تناول جرعات مهمة من إيبوبروفين على مدى وقت طويل (1200 ميليغرام في اليوم على ستة أسابيع) إلى اضطرابات حادة في الغدة الصماء تؤدي إلى حالة تسمى +قصور الغدد التناسلية المعوّض+".

وقصور الغدد التناسلية المعوّض هو اضطراب عمل الخصيتين، ويعوّض الجسم النقص في إفراز التستوستيرون بهرمونات أخرى من الغدة النخامية.

وقال الباحث برنادر جيغو لوكالة فرانس برس إن الهدف من هذه الدراسة ليس جعل الذكور يشعرون بالهلع من هذا العقار، بل "القول إن الشباب الذين يأخذون الكثير من هذا الدواء على وقت طويل يستحقون أن يعرفوا أنه قد يسبب الاضطراب الهرموني".-(ا ف ب)

التعليق