"تربية النواب" تقر مواد بمشروع قانون الجامعات الأردنية

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - أقرت لجنة التربية والتعليم والثقافة النيابية عددا من مواد مشروع قانون الجامعات الاردنية لسنة 2017.
جاء ذلك في اجتماع عقدته اللجنة أمس برئاسة النائب مصلح الطراونة وحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي عادل الطويسي ورئيس ديوان التشريع والرأي نوفان العجارمة.
وقال الطراونة إن اللجنة أقرت عددا من مواد المشروع بعد إجراء تعديلات عليها، وذلك بعد أخذ آراء مختصين ومعنيين من خلال التواصل الدائم معهم سواء داخل المجلس أو خارجه،  مضيفا ان اللجنة ستواصل عقد مزيد من الاجتماعات لمناقشة باقي مواد مشروع القانون تمهيدا لإقراره.
وبين أن مشروع القانون يهدف لتعزيز استقلالية مؤسسات التعليم العالي ومجالسها المختلفة وتمكينها من القيام بمهامها ومسؤوليتها ضمن السياسة العامة للتعليم العالي للنهوض بنوعية التعليم العالي ومخرجاته.
وتابع الطراونة أن المشروع "يكفل في أسبابه الموجبة إعطاء مجالس الامناء الصلاحيات الكفيلة بتدبير الموارد المالية للجامعات، وتنظيم شؤون استثمارها، وتطوير اهدافها واساليب التدريس والتقويم وتنمية التنافسية ورفع مستوى اداء الجامعات وتمكينها من تقييم اداء القيادات الجامعية".
من جهة ثانية، التقت لجنة الاخوة البرلمانية الاردنية – التونسية بدار المجلس أمس السفير التونسي لدى عمان خالد السهيلي ونائبه محرز الفرشيشي، حيث تم بحث سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائية.
وقال رئيس اللجنة النائب مرزوق الدعجة ان العلاقان بين البلدين الشقيقين طيبة للغاية، مؤكدا ضرورة تطويرها وتعزيزها.
وأضاف أن الشعب الاردني اثبت انه على قدر المسؤولية رغم الاوضاع الاقتصادية التي تعانيها المملكة من خلال التصدي لقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب والمتضمن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، مؤكداً أن الاردن لن يتخلى عن الأشقاء الفلسطينيين والوقوف الى جانبهم في مختلف القضايا.
وتابع الدعجة أننا نتطلع الى مزيد من التعاون بين البلدين، لاسيما العلاقات البرلمانية لما لمجالس النواب من دور في تحسين العلاقات بين الدول.
بدوره، ثمن السهيلي دور جلالة الملك عبدالله الثاني في الحفاظ على الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس.
كما ثمن الدور الرسمي والشعبي للأردن والمتمثل بالوقوف الى جانب القضية الفلسطينية والتصدي للقرار الاميركي بشأن القدس، واصفا هذا القرار بأنه يقوض عملية السلام.
وقال السهيلي إن السلطات التونسية تنسق مع الحكومة الأردنية فيما يخص القضايا الذي تمثل تحديا للشعبين، مضيفا أننا نتطلع الى تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

التعليق