جلالته يلتقي في "دافوس" ماكرون والعبادي

الملك: القدس مفتاح السلام والاستقرار بالمنطقة

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الثاني / يناير 2018. 09:41 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 24 كانون الثاني / يناير 2018. 11:29 مـساءً
  • الملك خلال لقائه على هامش ملتقى "دافوس" الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
  • وجلالته يلتقي رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي

دافوس – جدد جلالة الملك عبدالله الثاني، التأكيد على ضرورة العمل على تحريك عملية السلام، عبر إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وبما يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.
وشدد جلالته خلال لقائه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش ملتقى "دافوس" العالمي، على أن القدس هي مفتاح تحقيق السلام في المنطقة.
واستعرض جلالته وماكرون علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الأردن وفرنسا، والتأكيد على أهمية الارتقاء بمستويات التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بينهما، فضلا عن مواصلة التنسيق والتشاور إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية.
وأعرب جلالة الملك، خلال اللقاء، عن تقديره للتعاون الاقتصادي بين البلدين، وما تقدمه فرنسا لدعم مشاريع البنى التحتية والمشاريع التنموية في قطاعات حيوية، لافتا جلالته إلى أهمية الاستثمارات الفرنسية في المملكة.
كما تطرق إلى الجهود الإقليمية والدولية في الحرب على الإرهاب، ضمن استراتيجية شمولية، إضافة إلى الأزمات التي تمر بها المنطقة، والمساعي المستهدفة التوصل إلى حلول سياسية لها.
وحضر اللقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، ووزير التخطيط والتعاون الدولي.
وفي لقاء آخر مع رئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي، أعرب جلالة الملك عن تقديره للجهود التي يبذلها العبادي لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق، مشددا جلالته على ضرورة دعم العراق في مساعيه الرامية إلى إعادة الإعمار.
وشدد جلالته على موقف الأردن الثابت في دعم العراق الشقيق في جهوده للحفاظ على أمنه واستقراره، وصولا إلى عراق مزدهر يحقق طموحات شعبه ويكون سندا لأمته.
وتم التأكيد، خلال اللقاء، على عمق العلاقات الأخوية بين البلدين والحرص على مواصلة توسيع آفاق التعاون بينهما في المجالات كافة، خصوصا الاقتصادية والتجارية منها.
وأكد جلالته أهمية العمل، ضمن الدستور العراقي، على إعادة بناء جسور الثقة والتفاهم بين مختلف مكونات الشعب العراقي لتحقيق الاستقرار والازدهار للعراق.
وجرى خلال اللقاء استعراض جهود الحرب على الإرهاب وضرورة دعم الجهود التي يبذلها العراق للتصدي لهذا الخطر الذي يهدد أمن واستقرار المنطقة والعالم.
وحضر اللقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك.-(بترا)

التعليق