عادات يجب تجنبها في ‘‘بيئة العمل‘‘

تم نشره في السبت 27 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 27 كانون الثاني / يناير 2018. 05:37 مـساءً
  • زملاء في العمل- (تعبيرية)

علاء علي عبد

عمان- باتت قائمة المهام اليومية المطلوب إنجازها من الأشياء الرئيسية التي ينصح بها الخبراء كل شخص يرغب بتنظيم وقته. لكن هناك قائمة أخرى لم تحصل على الشهرة ذاتها على الرغم من أهميتها الكبيرة، خصوصا في بيئة العمل، ألا وهي “قائمة الأشياء التي يجب أن تتجنبها”. يرى موقع “Southern Living” أن تعود المرء على هذه القائمة يمكن أن يساعده، لو أحسن استغلالها، على تنظيم وقته بشكل أسرع وأكثر راحة. وهنا يبرز السؤال “ترى ما الأشياء التي يمكن أن تحتويها تلك القائمة غير الاعتيادية؟”.

وهذا عدد من المقترحات لإجابة هذا السؤال في السطور الآتية:

- لا ترسل رسائل بريد إلكتروني عند مباشرة استيقاظك من النوم أو عندما تستعد للخلود إلى النوم مساء: يجب أن نعلم أن 99 % من الرسائل الواردة يمكن تأجيل الرد عليها لبعض الوقت، وذلك لأن الرد مباشرة بعد أن تستيقظ يمكن أن يجعلك مشتتا باقي اليوم، مما يفقدك القدرة على ترتيب أولوياتك، والأمر نفسه ينطبق على فترة المساء، عندما تبدأ الاستعداد للنوم، فهذا الوقت لو استخدمته للرد على رسائل البريد الإلكتروني، فإنك ستكون أكثر عرضة للإصابة بالأرق.

- لا تسمح لثرثرة زملائك بالسيطرة على وقتك: قد يبدو الأمر صعبا في البداية، لكن إدراك أهميته يجعله أقل صعوبة. لذا، عندما يأتي زميلك لمكتبك ليخبرك عما فعله في عطلة نهاية الأسبوع قاطعه بلباقة بجملة مثل “أوشكت على الانتهاء من التقرير الذي طلبه مني المدير لكن أخبرني ماذا حدث معك؟”.

هذه إحدى الطرق التي يمكن اللجوء إليها وعلى الرغم من أنه قد لا يستجيب لها الجميع، لكن هناك الكثير من الخيارات الأخرى التي يمكن أن تؤدي الغرض نفسه.

- لا تضاعف جهدك عندما تتضاعف المهام عليك: عندما تجد نفسك مثقلا بالعمل، فإن الحل لا يكون بمضاعفة الجهد، خصوصا لو لم تجد في نفسك الرغبة بهذا، لكنك تريد أن ترغم نفسك على العمل، لتتجنب تراكم العمل عليك. فبالرغم من أن عدم ترك العمل يتراكم يعد فكرة جيدة، لكن يفضل هنا أن تجلس بهدوء لدقائق، وتقوم بتقييم المهام المطلوبة، لترى ما إذا كانت هناك أشياء يمكن تأجيلها قليلا أو حتى الاعتذار عن قبولها. وتذكر لو شعرت بأنك لا تملك الوقت الكافي لإنجاز ما عليك، فاعلم بأنك لم ترتب المهام حسب أولوياتها، لذا بدلا من مضاعفة العمل ضاعف تفكيرك للتعرف على أولويات المهام المطلوبة منك.

التعليق