فوزنياكي تحرز لقبها الأول في الغراند سلام

تم نشره في الأحد 28 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • كارولاين فوزنياكي تقبل كأس بطولة أستراليا المفتوحة أمس -(أ ف ب)

ملبورن - أحرزت الدنماركية كارولاين فوزنياكي المصنفة ثانية لقبها الأول في بطولات الغراند سلام، بفوزها السبت على الرومانية سيمونا هاليب الأولى في نهائي بطولة استراليا المفتوحة لكرة المضرب على ملاعب ملبورن.
وفازت فوزنياكي على هاليب 7-6 (7-2) و3-6 و6-4 في مباراة ماراثونية استمرت نحو ثلاث ساعات.
وكان فوز فوزنياكي (27 عاما) مزدوجا لكونها ستنتزع من الرومانية (26 عاما) الباحثة عن لقبها الأول في البطولات الكبرى، صدارة التصنيف العالمي للاعبات المحترفات الذي يصدر غدا الاثنين. وكانت الدنماركية تربعت على صدارة التصنيف العالمي العام 2010، وبقيت مصنفة أولى في العالم طوال 67 أسبوعا، دون ان تحرز لقبا كبيرا، مثلها مثل هاليب.
وكانت فوزنياكي تخوض ثالث نهائي في 43 مشاركة في البطولات الكبرى، وسبق لها ان خسرت في نهائي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة على ملاعب فلاشينغ ميدوز في 2009 و2014. كما كان هذا النهائي الثالث أيضا لهاليب في البطولات الكبرى، بعد مباراتين نهائيتين في رولان غاروس الفرنسية 2014 و2017.
عانت الدنماركية من سلسلة من الاصابات في الاعوام الماضية أدت إلى تراجع نتائجها وتصنيفها، لكنها عادت بقوة في الموسم الماضي وانهته بلقب بطولة الماسترز للاعبات الثماني الأوليات في التصنيف العالمي.
وفي النهائي أمس، قدمت فوزنياكي التي افلتت من الخروج من الدور الثاني امام الكرواتية يانا فيت، اداء قويا منذ بداية المباراة برغم التقلبات التي شهدتها، وامتازت بضرباتها المحكمة من الخط الخلفي للملعب التي دفعت هاليب الى إرتكاب الاخطاء.
ونفذت فوزنياكي في طريقها الى حسم المباراة في ساعتين و49 دقيقة، 25 ضربة رابحة مقابل 28 خطأ مباشرا، بينما نجحت هاليب في 40 ضربة رابحة لكنها اركبت 47 خطأ مزدوجا.
وبإحرازها اللقب الاسترالي، خلفت فوزنياكي الأميركية سيرينا وليامس (حاملة الرقم القياسي في عدد ألقاب الغراند سلام مع 23) التي توجت العام الماضي على حساب شقيقتها الكبرى فينوس. إلا أن سيرينا (36 عاما) غابت عن ملبورن هذه السنة لعدم جهوزيتها التامة بعدما وضعت مولودتها الأولى في أيلول (سبتمبر).
نهائي الرجال
من ناحية ثانية، يقف الكرواتي مارين سيليتش عائقا وحيدا بين السويسري روجيه فيدرر واللقب العشرين في البطولات الكبرى لكرة المضرب، عندما يلتقيان اليوم في نهائي الرجال.
ويبدو السويسري المخضرم (36 عاما) الذي يخوض النهائي الثلاثين له في البطولات الكبرى، قريبا من ان يحقق في 2018 بداية مماثلة للعام 2017 الذي شهد عودته بقوة الى منافسات لعبة يخوض موسمه الحادي والعشرين فيها، وطبع إسمه في سجلاتها كأحد أفضل من زاولها تاريخيا، ان لم يكن أفضلهم على الاطلاق.
فالمصنف ثانيا عالميا، دشن العام الماضي بلقب البطولة الاسترالية المقامة على ملاعب مدينة ملبورن، في نهائي قوي ضد الاسباني رافايل نادال المصنف أول عالميا حاليا. وفي ظل لعنة الاصابات التي لا تزال تترك آثارها على "الماتادور" والصربي نوفاك ديوكوفيتش والسويسري ستانيسلاس فافرينكا والبريطاني أندي موراي، يبدو فيدرر الذي يعاند السنين وعرف كيف يتعامل مع الاصابة التي أبعدته عن الأشهر الأخيرة من عام 2016، وحيدا في ميدان الكبار.
وإضافة الى اللقب العشرين، يسعى فيدرر الى معادلة الرقم القياسي لعدد الألقاب في ملبورن بإحراز لقبه السادس، ليتساوى مع ديوكوفيتش والاسترالي روي ايمرسون، علما ان الأخير أحرز ألقابه قبل بدء تطبيق نظام الاحتراف العام 1968. والعام الماضي، انفرد فيدرر بالرقم القياسي لعدد ألقاب بطولة ويمبلدون الانجليزية، بإحرازه اللقب الثامن في نهائي خاضه ضد سيليتش نفسه، وعانى خلاله الكرواتي من إصابة مؤلمة.
ومع سبعة ألقاب الموسم الماضي، وعدم خسارة أي مجموعة في بطولة استراليا هذا الموسم، يتمتع فيدرر بمستوى من الثقة المعززة قبل النهائي المقرر بدءا من الساعة الثامنة والنصف صباح الأحد بتوقيت غرينيتش.
وقال فيدرر قبيل النهائي انه لا يجد داعيا "لتحسين أي شيء تحديدا"، مضيفا "أنا مسرور من ان أدائي كان جيدا منذ بداية البطولة حتى الآن".
أضاف "فزت بكل المباريات دون خسارة أي مجموعة. الأكيد ان الأمور تسير على أفضل ما يرام اذا بلغت النهائي دون خسارة أي مجموعة".
أضاف "آمل في ان أبدأ بالإرسال بشكل جيد وعدم الوقوع في مشاكل في وقت مبكر. آمل في ان أتمكن من قراءة إرساله (سيليتش) بشكل جيد".
ويدخل فيدرر النهائي مطمئنا الى سجله في مواجهة الكرواتي المصنف سادسا، الفارع الطول (1,98 م) والمعروف بإرسالاته القوية. فمن أصل تسع مواجهات بينهما، لم يفز الكرواتي البالغ من العمر 29 عاما سوى مرة واحدة، وذلك في نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية العام 2014، في طريقه لإحراز لقبه الوحيد في البطولات الكبرى.
وفي تصريحات صحافية في ملبورن، أكد فيدرر ان منافسه "ليس شخصا يأتي الى هنا لمجرد المشاركة.. فوزه في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة أظهر انه قادر على تحقيق ذلك"، أي الألقاب الكبرى.
وبلغ فيدرر النهائي بعد فوزه الجمعة على مفاجأة البطولة الاسترالية، الكوري الجنوبي هيون تشونغ 6-1 و5-2 ثم بالانسحاب، في مباراة استمرت نحو 62 دقيقة فقط. وبنتيجة ذلك، يجد فيدرر نفسه في النهائي وقد أنهى ست مباريات في استراليا بساعتين أو أقل، وهو أمضى عمليا على أرض الملعب في ملبورن عشر ساعات و50 دقيقة، أي أقل بست ساعات و13 دقيقة من منافسه الكرواتي.
وفي حين أكد فيدرر الجمعة انه كان يفضل خوض مباراة كاملة وطبيعية ضد الكوري الجنوبي البالغ من العمر 21 عاما، لم يخف ان انتهاء المباراة بشكل سريع هو عامل إيجابي، لاسيما ان السويسري بات في مرحلة من العمر تطرح فيها العديد من علامات الاستفهام حول قدرته على الاستمرار في المنافسة على أعلى مستوى.
واعتمد فيدرر الموسم الماضي نظاما أتاح له الحفاظ على لياقته البدنية لأطول فترة ممكنة، بلجوئه الى عدم المشاركة في العديد من الدورات لاسيما كامل موسم الدورات على الملاعب الترابية. وركز فيدرر على الدورات الكبيرة، وأحرز العام الماضي - من ضمن ما أحرزه - لقبين كبيرين وثلاثة ألقاب في دورات الماسترز للألف نقطة.-(أ ف ب)

التعليق