مركز طبي قطري في ‘‘الزعتري‘‘ للمساعدة على مواجهة أعباء اللجوء

تم نشره في الاثنين 29 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • منظر عام من مخيم الزعتري للاجئين السوريين - (تصوير: محمد أبو غوش)

خلدون بني خالد

المفرق- قال رئيس جمعية الاغاثة الطبية العربية في الاردن الدكتور عوني بشير، ان الاردن حقق على مدى السنوات الماضية إنجازات صحية على درجة كبيرة من الأهمية، أسهمت في تحسين الاوضاع الصحية لأبناء الوطن يظهر ذلك بجلاء المؤشرات الصحية الرئيسية، والذي أسهم في انخفاض معدلات الوفيات بين الامهات والاطفال الرضع ورفع معدل العمر المتوقع عند الولادة.
وأضاف في حفل افتتاح مركز قطر الخيرية الطبي الشامل بمخيم الزعتري، ان الاردن استطاع بفضل برنامج التطعيم الوطني الذي تنفذه وزارة الصحة منذ العام 1979، ان يتخلص من عديد من الامراض السارية والحد من انتشارها.
وأكد انه في الوقت الذي يبذل فيه الاردن جهودا كبيرة لتعزيز خدماته الصحية وتطويرها في ظل أوضاع اقتصادية صعبة وظروف بالغة التعقيد، جاءت الأزمة السورية واستضافة الأردن أعداد كبيرة من الاشقاء السوريين، ليشكلوا أعباء اضافية يجهد النظام الصحي الذي يحمله الأردن في التخفيف من تداعياته السلبية.
وقال ان التحديات الجمة التي فرضتها الازمة السورية وتداعياتها من كافة الجوانب واهمها الصحية، دفعت الاردن وقطاعاته الصحية عموما ووزارة الصحة على وجه الخصوص، الى توسيع في البنى التحتية وإنشاء المستشفيات والمراكز الصحية، وتوسعة وتحديث القائم منها، وتزويدها بالأجهزة والمعدات والأدوية، وإمداد المختبرات وبنوك الدم باحتياجاتها التي فرضتها الزيادة في اعداد المراجعين للمستشفيات والمراكز الصحية، وتعزيز مواقع تقديم الخدمة الصحية بمزيد من الكوادر الطبية والتمريضية والفنية.
وأضاف ان حجم العبء الكبير الذي حمله الاردن جراء الازمة السورية وتداعياته تنوء بحمله اكثر الدول تقدما وغنى، لكننا مع ضعف الدعم الدولية، فقد بذلنا الجهود للتغلب على التداعيات والحفاظ على إنجازاتنا وعدم تراجع مؤشراتنا الصحية، وما زلنا نتلقى دعما محدودا نأمل ان يكون في المراحل المقبلة بحجم العبء الذي يقع على كاهلنا.
وأشار اننا ننظر باهتمام بالغ لافتتاح المركز الطبي الطبي الشامل في مخيم الزعتري، وتجهيزه لتقديم خدمات الرعاية الصحية العامة والتخصصية، بما فيها الخدمات المخبرية والدوائية، آملين أن يسهم بتقديم الرعاية اللازمة لاشقائنا السوريين، والتخفيف عن معاناتهم ومساندة الجهود التي تبذلها وزارة الصحة على هذا الصعيد.
وقال الرئيس التنفيذي لجمعية قطر الخيرية يوسف الكواري إن جمعية قطر الخيرية تقدم الخدمات للاجئين السوريين في الأردن، وتقف جانب الأردن في التخفيف من أعباء اللجوء السوري، الذي يعاني منه الأردن منذ بدء الأزمة السورية، حيث قامت جمعية قطر الخيرية بافتتاح المركز الطبي الشامل بمخيم الزعتري، استشعارا  لحجم التحديات التي تواجه الاردن في تحمل اعباء اللجوء السوري.
وثمن مدير مخيم الزعتري العقيد ذوقان عبيدات خلال كلمته في افتتاح المركز، الدور الكبير  والجهود العظيمة التي تبذلها دولة قطر في مساعدة اللاجئين السوريين في الأردن والتخفيف عن معاناتهم، والذي يساهم في التخفيف عن أعباء الأردن في استضافة اللاجئين السوريين.

التعليق