انطلاق منتدى الأعمال الهندي الأردني بمشاركة 300 رجل أعمال

تم نشره في الأربعاء 28 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً

طارق الدعجة

نيودلهي - تبدأ اليوم في عاصمة الهند نيودلهي فعاليات منتدى الأعمال الهندي الأردني بحضور الملك عبدالله الثاني الذي تنظمه غرفة تجارة الأردن بالتعاون مع اتحاد غرف التجارة والصناعة الهندي.
ويشارك في المنتدى الذي يعقد تحت عنوان "تعزيز الاستثمار والتجارة والشراكات بين الأردن والهند" أكثر من 300 رجل أعمال أردني وهندي يمثلون مختلف القطاعات الاقتصادية لمناقشة الفرص المتاحة للارتقاء بعلاقات البلدين التجارية وإمكانية اقامة شراكات استثمارية، بالإضافة لعقد لقاءات ثنائية لتعزيز التواصل بين الجانبين.
وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين م. يعرب القضاة إن "زيارة الهند تحمل أبعادا اقتصادية كبيرة في مقدمتها تنويع قاعدة الصادرات الصناعية الاردنية التي تمتلك  ميزة تنافسية وغير متوفرة كقاعدة انتاجية بالهند ولديها فرصة كبيرة بالتصدير للسوق الهندية".
وأضاف القضاة "من ابعاد الزيارة؛ التركيز على لفت اهتمام اصحاب الاعمال الهنود بالفرص الاستثمارية المتوفرة بالمملكة وكمركز رئيسي للاستثمار بالمنطقة ووجود المزايا التفضيلية ومنها اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة والتعاون بدخول السوق الافريقية معا نظرا للخبرات التي تملكها الهند في هذه السوق".
وبين القضاة أن الأردن يعتبر قاعدة أساسية لمشروعات اعادة الاعمار في سورية والعراق لقربه الحدودي بين البلدين، مبينا أن المملكة بدأت تعمل بشكل جدي وهنالك نشاط كبير جدا في منطقة المفرق التنموية كمنطقة لوجستية تساهم في اعادة الاعمار ومطار لوجستي.
وقال وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة إن "تواجد الوفد الاردني اليوم في الهند يهدف للترويج للمملكة كأهم فرصة استثمارية في المنطقة في ظل ما تتمتع به من مزايا وحوافز وموقع جغرافي استراتيجي".
وأضاف شحادة أن تعزيز الحضور الاردني في الهند يأتي ضمن التوجهات والخطط الاستراتيجية لهيئة الاستثمار، مشيرا الى ان شركات عالمية لا سيما الهندية منها نقلت اعمالها للاستفادة من المزايا التي توفرها المملكة.
ولفت إلى بعض قصص النجاح التي حققتها الشركات الهندية في المملكة وبالذات في قطاع تكنولوجيا المعلومات، مؤكدا أن الاردن يمتلك خبرات كبيرة يمكن ان تستفيد الهند منها ولاسيما في مجال تعريب المحتويات، حيث سيتم طرح فكرة التعاون بين البلدين بهذا الشأن.
بدوره  قال رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي ان "الغرفة أخذت على عاتقها مهمة الترويج للاردن في المحافل الدولية لاستقطاب استثمارات جديدة للمملكة ذات قيمة مضافة لتوفير فرص العمل وتحسين حركة النشاط الاقتصادي".
وقال الكباريتي "نسعى نحو شراكات استثمارية وتجارية مع أصحاب الاعمال بالهند التي تعتبر حاليا لاعبا اقتصاديا مؤثرا  في العالم وتأتي بالمرتبة السابعة على المستوى الدولي".
وبين أن المنتدى يهدف الى ايصال رسائل لمجتمع الاعمال الهندي مفادها بأن الاردن هو المكان الافضل لإقامة الاستثمارات والاستفادة من الميزة التنافسية والبيئة الاستثمارية الاردنية.
وأشار إلى أن الاستثمارات الهندية في الاردن تتركز في قطاعات الالبسة والتعدين وتصدر منتجاتها إلى مختلف دول العالم مستفيدة من اتفاقيات التجارة الحرة التي تربط الأردن بدول العالم، وخصوصا الاميركية.
وبحسب الكباريتي فإن الزيارة ستركز على قطاعات تكنولوجيا المعلومات والخدمات اللوجستية، والسياحة الدينية والتعدين.
ولفت رئيس الغرفة إلى أن الوفد يمثل مختلف القطاعات التجارية والسياحة والنقل والمقاولات والسيارات والطاقة والطاقة المتجددة ومنتجات الزيتون ومواد غذائية والأخشاب والبنى التحتية والرعاية الصحية والخدمات اللوجستية والتعليم والقطاع المالي والصناعات التحويلية وتكنولوجيا المعلومات.
ويرتبط الاردن مع الهند بالعديد من الاتفاقيات أبرزها اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب من الضرائب ولا سيما ما يتعلق بالضرائب على الدخل والنقل البحري والخدمات الجوية واخرى تجارية اقتصادية الى جانب برنامج تعاون تربوي.
وتعتبر الهند الشريك الاقتصادي الثالث للأردن بعد الولايات المتحدة والصين إذ ارتفعت صادرات المملكة إلى الهند خلال العام الماضي بنسبة 5.7 % لتصل الى 367 مليون دينار بدلا من 347 مليون دينار عام 2016.
كما أظهرت الأرقام ارتفاع مستوردات المملكة من الهند خلال العام الماضي بنسبة 7.2 % لتصل لنحو 356 مليون دينار مقابل 332 مليون دينار خلال عام 2016.
ويستورد الأردن من الهند منتجات معدنية ونباتية وصناعات كيماوية وأغذية وحيوانات حية وآلات وأجهزة ومعادن عادية ومواد نسيجية ولدائن ومصنوعات من حجر ومعدات نقل وسلع ومنتجات مختلفة وأحذية.

التعليق