رئيس الوزراء يلتقي رئيس مجلس النواب الجورجي

الملقي: الأزمة السورية تسهم بتقليص حجم تجارة الأردن مع الدول الأوروبية

تم نشره في الأربعاء 28 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء هاني الملقي (يمين) يلتقي بمكتبه أمس رئيس مجلس النواب الجورجي ايراكلي كوباخيدزة - (بترا)

عمان – أكد رئيس الوزراء هاني الملقي أن الازمة السورية واغلاقات الحدود أسهمت في تقليص حجم تجارة الاردن الخارجية مع الدول الاوروبية.
جاء ذلك خلال لقائه بمكتبه برئاسة الوزراء أمس رئيس مجلس النواب الجورجي ايراكلي كوباخيدزة والوفد المرافق بحضور وزير الشؤون السياسية والبرلمانية وزير الدولة موسى المعايطة ورئيس لجنة الصداقة البرلمانية الاردنية الجورجية النائب مصطفى ياغي والسفير الاردني المعتمد وغير المقيم في جورجيا نصار الحباشنة والسفير الجورجي في عمان غريغوري تراباتتساي.
وأكد الملقي حرص الاردن على تعزيز العلاقات التي تربطه مع جمهورية جورجيا وزيادة التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، لافتا
الى التحديات التي تواجه الاردن نتيجة للأوضاع الاقليمية غير المستقرة.
وبين أن معظم التحديات والمشاكل التي تمر بها المنطقة عائدة في جذورها الى عدم ايجاد  حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية، لافتا الى ان حل النزاع الفلسطيني الاسرائيلي سيسهم في اعادة الاستقرار والازدهار لدول المنطقة وشعوبها.   
ولفت الى موقف الاردن الداعي الى حل القضية الفلسطينية استنادا  لمبدا حل الدولتين واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.    
وبشأن الازمة السورية، اكد الملقي ان الحل الوحيد والذي أكد عليه الاردن منذ بدايات الازمة هو حل سياسي، مشددا على أن الحل العسكري لن يسهم في تحقيق السلام واعادة الهدوء والاستقرار ووقف نزف الدم في هذا البلد الجار والشقيق.
وقال .. نحن سعداء بأن نرى العراق قد أعاد السيطرة على معظم أراضيه بعد هزيمة العصابات الارهابية، معربا عن الامل بعودة العراق ليكون عضوا فاعلا في مجتمعه العربي والدولي.
ولفت الى ان عملية اعادة  البناء في العراق وسورية تحتاج لدعم وتضافر جهود جميع الدول، مؤكدا ان الاردن وبحكم موقعه الجغرافي وعلاقاته مع البلدين يمكن ان يشكل انطلاقة وبوابة لإعادة الاعمار.
واكد أن الحكومة حريصة على علاقات متوازنة مع مجلس النواب والتشاركية الحقيقية التي تسهم في ايجاد حلول للتحديات التي تواجه الاردن على أكثر من صعيد.
بدوره، أكد كوباخيدزة اهتمام بلاده بتعزيز العلاقات مع الاردن في المجالات كافة والارتقاء بها الى مستوى  العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين .
وأشار الى ان موقع البلدين الجغرافي المتوسط في اوروبا والشرق الاوسط واتفاقيات التجارة الحرة التي تربطهما مع العديد من الدول يمكن ان تكون عوامل محفزة لزيادة التعاون الاقتصادي والتجاري بينهما.
وابدى استعداد البرلمان الجورجي لدعم مسيرة العلاقات الثنائية بين البلدين.-(بترا)

التعليق