وزير الصناعة: الأردن يسعى لتعزيز علاقاته التجارية مع إفريقيا

تم نشره في الاثنين 5 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- أكد وزير الصناعة والتجارة والتموين، يعرب القضاة، أن الأردن يسعى لتعزيز علاقاته التجارية مع دول القارة الإفريقية خصوصاً نيجيريا، مشددا على ضرورة رفع مستوى التعاون التجاري والاستثماري بين البلدين من خلال توقيع اتفاقية تعاون مشترك.
وقال القضاة، خلال لقائه أمس، بمقر غرفة تجارة عمان، وفد غرفة تجارة أبوجا "إن نيجيريا تعد بوابة تصديرية لدول القارة الإفريقية نظرا لموقعها الاستراتيجي الذي يمكنها من النفاذ بمختلف الصادرات للدول المحيطة، ما يمكن المملكة من الاستفادة من هذه الميزة لتصدير منتجاتها للدول المحيطة بها".
وأضاف "أن الأردن يعد أيضاً موزعاً وبوابة تجارية لدول المنطقة والعالم ويتمتع ببيئة استثمارية خصبة وعلى نيجيريا الاستفادة منها"، مشيرا إلى أن المملكة تسعى لجذب الاستثمارات بالقطاعات المختلفة، بالإضافة لمشاريع إعادة الإعمار بالمنطقة.
وأوضح وزير الصناعة، خلال اللقاء الذي حضره السفير النيجيري لدى المملكة، هارونا انجوجو، أن القطاعين العام والخاص الأردنيين، بصدد ترتيب زيارة لوفد اقتصادي لجمهورية نيجيريا خلال شهر أيار (مايو) المقبل بهدف تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين وبحث فرص الاستثمار فيهما.
وبين أنه سيتواصل مع الجهات المعنية بخصوص تدشين خطوط طيران مباشرة بين البلدين لضرورتها في جذب السياح وخصوصا للسياحة العلاجية بالمملكة في ظل تميز القطاع الصحي والعلاجي بالأردن.
وبدوره، لفت رئيس غرفة تجارة عمان، العين عيسى حيدر مراد، إلى أن السوق النيجيري يعد مهما للأردن، مما يوجب العمل بشكل مشترك لتطوير العلاقات التجارية بين البلدين الصديقين، خصوصا في ظل وجود اهتمام مشترك واستيراد المملكة الغاز الطبيعي من نيجيريا. ودعا العين مراد، الوفد النيجيري، للبحث مع حكومة بلاده، إمكانية توقيع اتفاقية تعاون تجاري مع المملكة، مؤكداً ضرورة تعاون الجانب النيجيري للترويج للسوق الأردني والفرص والإمكانيات الاقتصادية والاستثمارية المتاحة فيها لدى التجار والمستثمرين وأصحاب الأعمال في نيجيريا.
الى ذلك، أشار نائب رئيس غرفة تجارة أبوجا النيجيرية، مجتبى أبو بكر، الى أن بلاده تؤمن أن الأردن يبذل قصارى جهده لتعزيز علاقاته التجارية والاستثمارية مع القارة الإفريقية، مرحبا بنية الجانب الأردني لتشكيل وفد لزيارة نيجيريا لما لها من أهمية في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

التعليق