ملتقى النساء العالمي يحتفي بالمرأة ويخرج الفوج التاسع من برنامج تعزيز المهارات

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من احتفال ملتقى النساء العالمي/ فرع الأردن بتخريج الفوج التاسع - (من المصدر)

عمان-الغد- احتفل ملتقى النساء العالمي/ فرع الأردن بيوم المرأة العالمي، أول من أمس، مع تخرج الفوج التاسع من برنامج تعزيز المهارات والتعلم بالملازمة والذي ضم 30 متدربة من وزارة التربية والتعليم، هذا البرنامج هو إحدى مبادرات ملتقى النساء العالمي/فرع الأردن وبدعم من السفارة الكندية.
إن ملتقى النساء العالمي جمعية تضم في عضويتها نساء صاحبات إنجازات بارزة ومتعددة، ويهدف الملتقى إلى تمكين القيادات النسائية الديناميكية وتقوية التواصل بينهن وتعزيز الفرص أمام مشاركة المرأة في شتى الميادين، يتواجد الملتقى في 33 دولة من خلال 72 فرعا له حول العالم ويضم في عضويته أكثر من 6500 امرأة ناجحة، ومنها الأردن الذي أنشئ فيه العام 2003 برئاسة فخرية من جلالة الملكة رانيا العبد الله المعظمة، كأول فرع عربي.
يعد تطوير وصقل القيادات النسائية وتطويرها من أهم أهداف الملتقى، ولذلك أطلق الملتقى برنامج تعزيز المهارات والتعلم بالملازمة "قمم" (LEMP) والذي يحتوي على ثمانية محاور: القيادة الفعالة وممارسة القيادة، وإدارة الموارد البشرية، ومهارات الخطابة والتواصل والتعامل مع الإعلام، وإدارة المسار المهني، وكيفية إعداد الموازنات وقراءة وتحليل القوائم المالية، والتحديات الخاصة بالقطاع والمهارات اللازمة لمواجهتها، وإدارة الأزمات وحلول الصراعات، والتحديات الجندرية للمرأة القيادية.
على مدار الشهور الستة الماضية، تم تدريب 30 سيدة من الطبقة الإدارية الوسطى من وزارة التربية والتعليم من عمان والمحافظات والعمل على تقوية مهاراتهن القيادية والتي بدورها ستؤثر إيجابياً على نظام التعليم بالأردن.
وقال وزير التربية والتعليم، الدكتور عمر الرزاز: "من دواعي سروري أن أكون معكم في هذا اليوم الجميل والذي يسهم أيضاً بيوم المرأة العالمي، ونشهد تكريم كوكبة من قياداتنا النسائية في وزارة التربية والتعليم بتخرجهن من هذا البرنامج والذي يركز على متطلبات أساسية للقيادة. شكراً لكل القائمين على هذا البرنامج".
لمى قعوار-رئيس الهيئة الإدارية للملتقى، قالت "هذا البرنامج الذي أطلقه ملتقى النساء العالمي/ فرع الأردن قبل عشر سنوات، يهدف إلى المضي قدما بتمكين النساء قياديا في القطاعات الخاصة والعامة كافة على أساس الجدارة والاحترافية والخبرات؛ حيث قام الملتقى بتدريب ما يقارب 200 سيدة على مدار السنوات العشر الماضية من مختلف القطاعات من بينها: قطاع البنوك وقطاع التعليم وقطاع التمريض وقطاع القضاء والقطاع الحكومي وقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارات عدة". هذا البرنامج الذي يقوم بتدريب السيدات من الطبقة الإدارية الوسطى ليساعدهن على كسر الحواجز في وظائفهن.
أما نبيلة مرقص- رئيس لجنة التدريب وعضو هيئة إدارية في الملتقى، فوجهت خطابها للمتدربات: "أنتن مجموعة رائعة من النساء المتعطشات للمعرفة والتطوير والعطاء للمجتمع، أؤكد أن كل واحدة منكن ستعطي أكثر مما أخذت".
المتدربة عبير مرار، قالت "المهارات التي اكتسبتها من خلال هذا البرنامج هي في غاية الأهمية لمساري المهني، هذه الفرصة ساعدتني بتعلم الكثير من المواضيع والتي من بينها: إدارة المخاطر والتواصل وفض النزاعات. تعلمت كيف أعزز نقاط القوة لدي وكيف أتغلب على التحديات التي أواجهها".
وقالت كارن موليكا- رئيس التعاون في السفارة الكندية: "أحد أهداف البرنامج هو مساعدة النساء على الحصول على المهارات والخبرة التي يحتجنها للوصول للمراكز القيادية في الوزارة. أكدت الأبحاث أن تزايد عدد النساء في أي منظمة يساعد على زيادة الإنتاجية وتعزيز الابتكار في مكان العمل".

التعليق