الكباريتي: الأردن من أكثر الدول جذبا في ‘‘تكنولوجيا المعلومات‘‘

تم نشره في الثلاثاء 20 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً
  • رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي-(أرشيفية)

رهام زيدان

عمان- قال رئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي إن الأردن يعد من أكثر الدول جذبا في قطاع تكنولوجيا المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، ومركزا مهما للشركات العملاقة في هذا القطاع.
وأضاف الكباريتي خلال حلقة النقاش التي نظمتها الغرفة بالتعاون مع غرفة التجارة الأميركية العربية الوطنية بحضور ممثلين عن شركة أمازون الأميركية، أن الحاجة إلى المعلومات  تنمو بشكل متسارع وأن التعاقد مع مراكز للمعلومات سيكون أحد الحلول المناسبة لذلك.
في هذا الخصوص، اعتبر الكباريتي أن الأردن سيكون البلد المناسب لبناء وتطوير الأعمال خصوصا في مجال تكنولوجيا المعلومات.
وبين أن الأردن يتمتع بميزات أهمها الأمن والموقع الإستراتيجي والبيئة السياسية المستقرة، إضافة إلى تميزه باقتصاد السوق والنمو الاقتصادي المستقر.
كما يتميز الأردن بموارد بشرية مؤهلة وقدرات تقنية ومستوى عال للتعليم في المدارس والجامعات في مختلف التخصصات، ونظام رعاية صحية جيد، إضافة إلى متانة نظامه المالي.
إلى ذلك أكد وزير الدولة لشؤون الاستثمار رئيس هيئة الاستثمار مهند شحادة التزام الحكومة بدعم المستثمرين وتذليل أي عقبات تواجههم لإنجاح مشاريعهم في المملكة.
وقال شحادة في مداخلته خلال الورشة إن رأس مال الأردن هو كوادره البشرية، مشيرا إلى أهمية تدريب وتأهيل خريجي الجامعات خصوصا في قطاع تكنولوجيا المعلومات الذي يتخرج من تخصصاته المختلفة ما يقارب 5 آلاف سنويا.
ودعا شحادة مجموعة أمازون إلى الاستفادة من البيئة والحوافز الاستثمارية للمملكة والموقع الجغرافي الذي تتميز به لتكون مركزا لأعمالها في المنطقة.
من جهته، قال رئيس غرفة تجارة عمان عيسى مراد إن على القطاع التجاري أن يتقدم بحلول تواكب التطور الإلكتروني بعيدا عن الحلول التجارية التقليدية.
يشار إلى ان "أمازون يعتبر أكبر شركة للبيع على الإنترنت، تبيع الكتب وأقراص الفيديو الرقمية واسطوانات الموسيقى وبرامج الحاسوب وألعاب الفيديو والإلكترونيات والأغذية واللعب الصغيرة وغير ذلك الكثير.
وأعلنت أمازون العام الماضي عن استحواذها بالكامل على شركة "سوق دوت كوم" بخدماته ومنتجاته المختلفة، بدون الإعلان عن حجم الصفقة التي شملت جميع المنتجات والخدمات التي تقدمها شركة "سوق دوت كوم".

التعليق