عجلون: نشاط سياحي لافت ونسب إشغال بالمرافق السياحية تصل إلى 100 %

تم نشره في الأحد 25 آذار / مارس 2018. 12:00 صباحاً
  • باصات سياحية تحمل سياحا إلى إحدى المناطق السياحية في عجلون نهاية الأسبوع الماضي-(الغد)

عامر خطاطبة

عجلون- أثمرت جهود ترويجية للسياحة في محافظة عجلون، بذلتها جهات رسمية وأهلية وشعبية، باستقطاب أعداد كبيرة من السياح والمتنزهين خلال عطلة نهاية الأسبوع، ما رفع نسب الإشغال في المرافق والمشاريع السياحية إلى معدلات غير مسبوقة، بحيث وصلت في معظمها إلى طاقاتها الاستيعابية القصوى.
وأرجعت"السياحة" وأصحاب مشاريع هذا النشاط اللافت إلى جهود ترويجية وتسويقية تبنتها عدة جهات، مطالبين بإيجاد خطط وبرامج تسويقية دائمة لاستقطاب مزيد من السياح والمتنزهين، الأمر الذي ستنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع المحلي.
وقال مدير سياحة المحافظة محمد الديك إن الحركة السياحية في المحافظة كانت في عطلة نهاية الأسبوع متميزة جدا،لافتا إلى أن نسبة الأشغال في المنشآت السياحية في المحافظة وصلت إلى 100 %، بل فاقت في بعض المنشآت السياحية طاقاتها الاستيعابية القصوى.
وبين أن عشرات الآلاف من مختلف محافظات المملكة ومن دول الخليج العربي زاروا مختلف الأماكن السياحية في المحافظة الجمعة الماضية، بحيث امتلأت المنشآت السياحية من المتنزهات والمخيمات والمشاريع الصغيرة والمطاعم المنتشرة في المسارات السياحية، كما توزع الزوار والمتنزهون على مختلف الأماكن السياحية والغابات، وحتى منطقة وادي الريان ومنطقة الشلالات في بلدة راجب وواديي كفرنجة وعرجان وغيرها من المواقع السياحية والأثرية.
ولفت إلى إحدى البرامج السياحية التي نظمتها إذاعة لزهاء 600 عائلة زارت متنزه وزارة السياحة على مثلث اشتفينا، مشيرا إلى أن  أمين عام وزارة السياحة عيسى قموه رافق الوفد، وتفقد معظم الأماكن السياحية في المحافظة والخدمات المقدمة للزوار.
وأكد قموه خلال جولته في المحافظة أن الوزارة  ستواصل عملها على مدار الساعة لخدمة زوار المحافظة والمملكة، مؤكدا أن الوزارة ستقدم كافة التسهيلات الممكنة للزوار، لقضاء أجمل الأوقات في الأماكن السياحية المختلفة.
ويؤكد أصحاب مشاريع سياحية زهير الشرع وحسين القضاة  وأم أحمد أن مختلف المناطق السياحية في المحافظة، استقبلت أعدادا كبيرة من الزوار والمتنزهين، مقدرين أعدادهم بزهاء 30 ألف زائر، ما جعل نسب الإشغال في معظم المشاريع السياحية تتعدى ال 100 %.
وبينوا أن أصحاب المحلات التجارية والمطاعم لمسوا الأثر الإيجابي للحركة السياحية النشطة، التي بدأت تشهدها المحافظة منذ بداية فصل الربيع، مؤكدين أن الاستمرار بإيجاد برامج ترويجية لتنشيط الحركة السياحية في المناطق السياحية المختلفة ستنعكس آثارها الإيجابية على كافة القطاعات، وخصوصا المنشآت السياحية والمطاعم والأسواق التجارية.
في الأثناء، حذر ناشطون وسكان ومزارعون من تراكم كميات كبيرة من مخلفات المتنزهين بين الغابات وفي مزارعهم ، مؤكدين أن ترك تلك النفايات يتسبب بأضرار بيئية وتلوث بصري، وتعود بالضرر على الأشجار الحرجية والمملوكة في مزارعهم.
وطالب عبدالله بني نصر ومصطفى الصمادي وعدنان المومني، بضرورة حماية مواقع التنزه من التلوث الناجم عن مخلفات المتنزهين التي تتزايد في هذه الأوقات من السنة، مؤكدين ضرورة تنظيم حملات النظافة التطوعية، وتخصيص مواقع مؤهلة للتنزه، وتكثيف عمل الجهات المعنية في المحافظة ، وخصوصا البلديات.
وأكد رؤساء بلديات عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول وكفرنجة الجديدة نور بني نصر والجنيد فخري المومني أن بلدياتهم تقوم بجمع النفايات من مواقع التنزه الواقعة ضمن اختصاص بلدياتهم وحدودها، مشيرين إلى أنه تم تزويد عدد كبير من مواقع التنزه بحاويات ومستوعبات تمكن المتنزهين من إلقاء مخلفاتهم بها، داعين إلى ضرورة تعاون الجميع من فاعليات أهلية ورسمية وشعبية لحماية مواقع التنزه من العبث، وتعزيز ثقافة الحفاظ على البيئة عبر جميع المنابر.

التعليق