فرنسا تنوي احتلال موقع عالمي ريادي في الذكاء الاصطناعي

تم نشره في السبت 31 آذار / مارس 2018. 11:00 مـساءً

باريس- تنوي فرنسا تعويض تأخرها في احتلال موقع عالمي متقدّم في مجال الذكاء الاصطناعي، وفي هذا السياق، أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون، خطة قوامها مليار ونصف مليار يورو لجذب خيرة الباحثين. وقال ماكرون لدى الكشف عن خطّته “لا ينبغي أن نخاف” من تقنيات الذكاء الاصطناعي ولا “أن نكون سذّجا” في هذا المجال. وتسيطر حاليا الولايات المتحدة والصين على هذا القطاع الآخذ بالنمو في العالم، مع تطبيقات تشمل العديد من مناحي الحياة. وأضاف ماكرون “آمل أن تصبح فرنسا من الرواد على مستوى العالم في مجال الذكاء الاصطناعي، لدينا الوسائل، وسنخلق الظروف المناسبة”.
ستخصص فرنسا مليارا ونصف مليار يورو في مدّة خمس سنوات تنتهي في العام 2022، لإنشاء المناخ الملائم لتقنيات الذكاء الاصطناعي.
وهذا المبلغ أقل بكثير مما تنفقه المجموعات الأميركية الضخمة، أو الدولة الصينية التي أعلنت في العام 2017 خطة قوامها 22 مليار دولار من الاستثمارات في قطاع الذكاء الاصطناعي على خمس سنوات، لكن فرنسا تأمل أن تكون خطّتها الشاملة كافية لدفعها إلى موقع متقدّم.
ودعا عالم الرياضيات الفرنسي، سيدريك فيلاني، إلى “يقظة أوروبية” في مجال الذكاء الاصطناعي، معتبرا أنه لا يمكن لفرنسا أن تخطو هذه الخطوة وحيدة. وشكّل تقرير وضعه عالم الرياضيات هذا، وهو أيضا نائب في البرلمان، واحدا من مصادر الإلهام للخطة التي أعلنها ماكرون. وإضافة إلى جذب الباحثين إلى فرنسا، يرمي البرنامج إلى تشجيع الفرنسيين على التخصص في هذا المجال. تأمل فرنسا أن تستفيد من تطبيقات الذكاء الاصطناعي في المجال الطبي بشكل خاص. وقال الطبيب آلان ليفارتوسكي أثناء عرضه على ماكرون تطبيق “مايكوري” لمساعدة مرضى السرطان “مع الذكاء الاصطناعي، نحن على أبواب ثورة طبية ستنعكس أكثر فأكثر على حياة كل فرد”. وقال ماكرون إن بلاده ستتمتّع اعتبارا من العام 2019 بإطار قانوني لاختبار السيارات ذاتية القيادة في الشوارع الفرنسية.
وفي موازاة ذلك، تبذل كبرى شركات صناعة السيارات الفرنسية، مثل “رينو” و”بيجو”، جهودا كبيرة لتطوير هذه التقنيات في سياراتها.
وفي أولى ثمار هذه السياسة الفرنسية الجديدة، أعلنت مجموعات دولية كبرى في الأيام القليلة الماضية إنشاء مراكز أبحاث حول الذكاء الاصطناعي في فرنسا. ولعلّ أبرز هذه الإعلانات كان من شركة “آي بي ام” الأميركية التي قالت إنها ستوظّف 400 خبير في مجال الذكاء الاصطناعي في مراكز أبحاث ستنشئها في فرنسا في العامين المقبلين. وأعلنت مجموعة “سامسونغ”، أنها ستنشئ في فرنسا ثالث أكبر مختبر للذكاء الاصطناعي يضمّ أكثر من مائة باحث. وكذلك أعلنت مجموعة “فوجيتسو” اليابانية، وشركة “ديب مايند” مصممة لعبة “الفا غو” إنشاء مراكز أبحاث في فرنسا.-(ا ف ب)

التعليق