نعمل على إنجازها باشراكة مع القطاع الخاص

الصرايرة: تأخرنا في الحكومة الإلكترونية

تم نشره في الأحد 1 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً
  • نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور جمال الصرايرة -(من المصدر)

إبراهيم المبيضين

عمان- أقرّ نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور جمال الصرايرة "بأننا تأخرنا في تطبيق الحكومة الإلكترونية"، مشيرا إلى أن الحكومة ستعمل "بجد على هذا البرنامج لتسريع تطبيقه خلال المرحلة المقبلة، وبالشراكة مع القطاع الخاص".
وقال الصرايرة في كلمة له، خلال الحفل الذي نظمته جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية (انتاج) تكريما للشركات الداعمة لإقامة الجناح الأردني في برشلونة، مؤخرا إنه "يجب الاعتراف باننا تأخرنا في الحكومة الإلكترونية، ويجب أن نعمل عليها حتى تنجز، ومن يمكن أن يساعدنا في ذلك هو القطاع الخاص والشباب". 
وأضاف الصرايرة في حديثه الصريح أمام قادة قطاع تقنية المعلومات والاتصالات بأن القطاع يعاني من مشاكل، متسائلا عن أسباب الخلل والتراجع الذي أصابه رغم انه كان متقدما على مستوى المنطقة العربية قبل 15 عاما، عندما كان الأردن من اوائل الدول العربية التي تنشئ هيئة تنظيم لقطاع الاتصالات، وكان متميزا بموارده البشرية التي كانت مطلوبة في دول المنطقة والخليج.
وأكد الصرايرة بان الحكومة جادة في مساعدة القطاع، حيث سيجري تنسيق لقاءات وحديث مع شركات القطاع في المرحلة المقبلة، وذلك لعلاج تلك المشاكل وحتى يعود إلى سابق عهده.
وقال بأن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يجب ان يكون قطاعا رائدا وقائدا لكل القطاعات الاقتصادية الاخرى، وبأن أي سلبيات يمكن أن يتعرض لها ستؤثر على باقي القطاعات، داعيا الشركات إلى الاستمرار في المبادرات والأفكار والعمل بجد حيث سيتقدم الحكومة لها كل الدعم.
وردا على منتقدي خصخصة القطاع، قال الصرايرة ان "ما فعلناه من خصخصة لقطاع الاتصالات كان قرارا صحيحا وسليما"، لافتا الى ان القطاع بعد الخصخصة كبر وتطور من حيث مؤشرات اعداد الشركات والتوظيف، ونسب الانتشار العالية للخدمات وبما يرفده لخزينة الدولة.
من ناحيته، قال رئيس هيئة المديرين في جمعية "انتاج" الدكتور بشار حوامدة ان قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المحلي يملك أهمية كبيرة وذلك بدفع ريادة الأعمال لتعتلي قمة الهرم.
وأكد الدكتور حوامدة أن جمعية انتاج دعمت الشباب الريادي جنبا إلى جنب بإن الشركات الأردنية المطورة رفدت الشركات العربية بمئات العلامات التجارية والتي حققت نجاحات كبيرة، مشددا على أن الشركات الأردنية لها بصمة كبيرة وواضحة في دعم الشباب الريادي.
وقال إن جمعية انتاج تخطت دور خدمة الأعضاء نحو التميز في عملها، وعدم الاقتصار على الدفاع عن الاعضاء، والخروج عن المألوف بإطلاق المبادرات التي تتألف مع القطاعات الأخرى.
ونوه إلى أن الحكومة دعمت القطاع بشكل جيد خلال الفترة الماضية، لكن عليها مواصلة هذا الدعم وتصبح داعما حقيقيا له.
واكتسب الجناح الأردني الذي أقيم في المعرض الدولي للاتصالات في نهاية شباط (فبراير) الماضي أهمية كبيرة، بعد أن زاره على مدى أربعة أيام العشرات من الرؤساء التنفيذيين لأكبر الشركات العربية والإقليمية والدولية العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
إلى ذلك، قال أمين سر جمعية "انتاج" فادي قطيشات أن المعرض الدولي للاتصالات حظي بـ 108 آلاف زائر، 75 % منهم من صانعي القرار و7 % رؤساء تنفيذيين و5 % أعضاء مجالس إدارات أو رؤساء هيئات.
وأكد قطيشات أن الجناح الأردني اوصل رسالته بشكل صحيح، ان كان عبر الخدمات التي تقدمها الشركات أو الجانب الاستثماري في المملكة، معتبرا ان المعرض الدولي فرصة كبيرة لابد ان يبقى الأردن جزءا منها.
من ناحيته، أشاد الرئيس التنفيذي لشركة زين الأردن احمد الهناندة بالجناح الأردني في برشلونة، وقال إنه حقق ثمارا جيدة نتيجة التكاتف الكبير الذي أظهرته جميع الشركات الأردنية المشاركة في الجناح.
من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لشركة امنية زياد شطارة إن الشركات الناشئة لها مساهمة في تحريك عجلة الاقتصاد، وشركة امنية مستمرة في دورها بدعم جهود ومبادرات جمعية "انتاج".
وفي ختام الحفل كرمت "انتاج" كل من رئيس هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور، والرئيس التنفيذي لشركة زين احمد الهناندة، والرئيس التنفيذي لشركة امنية زياد شطارة، ومجموعة المناصير، ومجموعة قطوس وهيئة الاستثمار والملكية الأردنية وشركة جلوبيتل.

التعليق