"محاربي السرطان" ينشرون الإيجابية والتفاؤل في "آل البيت"

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2018. 11:00 مـساءً

منى أبو صبح

قدمت مبادرة "محاربي السرطان" بالتعاون مع فريق unlimited team فعالية # أنا مش قدك أنا أقوى منك، في جامعة آل البيت/ المفرق، بحضور عميد شؤون الطلبة، ونائب أمين عام وزارة الشباب، ورئيس مراكز شباب المفرق.
وتهدف الفعالية إلى نشر الإيجابية والتفاؤل والتأكيد على أن كل محارب أقوى من مرض السرطان، خصوصا إذا تحلى بالعزيمة والإرادة.
تفاعل طلبة الجامعة مع فقرات الفعالية بشكل إيجابي وكبير، والتي استهلت بالسلام الملكي وتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم.
تلاها فقرة بالتعريف عن الفعالية، وهدفها في التركيز على نظرة وتعامل المجتمع مع محارب السرطان، من خلال عرض مواقف مر بها المحاربون، في محاولة لتغييرها للأفضل.
ثم قدم عميد شؤون الطلبة د. عمر العطين كلمة تحفز وتثني على جهود جميع القائمين على هذه الفعالية.
وألقى مساعد أمين عام وزارة الشباب عادل المعايطة كلمته، التي تؤكد على ضرورة دعم ومساندة مرضى السرطان، مبينا، أهمية تكاتف الجهود من قبل كافة مؤسسات المجتمع في التصدي لهذا المرض.
وذكرت مؤسسة "محاربي السرطان" فداء العملة خلال كلمتها في الفعالية، كيفية انطلاق المبادرة، ونشاطاتها، وطموح أعضائها من تغيير فكرة ارتباط السرطان بالألم، وتحويلها للارتباط بالأمل.
ولفت الملاكم محمد القضاة الحضور بكلماته الايجابية المحفزة، كما قدم الطالب طالب الحسني الخضور سكتشا صامتا حول محور الفعالية "أنا مش قدك أنا أقوى منك"، وأيضا روت المحاربة اسراء برغل قصة نجاحها بروح متفائلة.
وشارك في تقديم مسرحية "محاربي السرطان" كل من المحاربين: معاذ العمايرة، تامر ضبيان، وماجد أبو سمرة.
وعرض المحارب ماجد أبو سمرة قصة نجاحه أيضا، وانتصاره على المرض، تلاه فقرة الطالب حمزة بامية الذي قرأ أبياتا شعرية مفعمة بالإرادة والأمل.
وقدمت الطفلة جود أبو بكر أغنية الأطفال المحاربين، حظيت باعجاب وتشجيع الحاضرين.
وختم "محاربي السرطان" الفعالية بالتعريف عن باقي المحاربين المنظمين للمبادرة، وكيف كان لها دور وتأثير في حياتهم. وهؤلاء المحاربون هم:
عبد الرحمن كاتبه، مازن مروان، عمار الشرقاوي، محمد الشلبي، مهند عقيد، آلاء الدوايمة، رجاء القطو، هبة الشايب، هديل القضاة، رهام نوفل، والداعمة براءة العبادي، وتقدموا بدعوة لكل مهتم وكل محارب بالانضمام للمبادرة، والتفاعل معها.
يذكر أن مبادرة "محاربي السرطان" انطلقت العام الماضي، وتهدف إلى تشجيع المرضى وبث الأمل في نفوسهم، من خلال الاستماع إلى تجارب الآخرين، وهي دعوة لكل من له صلة بالمرض بصورة مباشرة أو غير مباشرة، للانضمام إلى المبادرة، لتقديم الدعم النفسي والمعنوي إلى المرضى.
وتقوم المبادرة بتجميع مرضى السرطان ليكونوا دعما لأنفسهم بالبداية، ودعما لكل شخص، فهم مصدر للقوة والتفاؤل.

التعليق