مراد يدعو من القاهرة العمالة المصرية لتصويب أوضاعها

تم نشره في الثلاثاء 10 نيسان / أبريل 2018. 12:00 صباحاً

القاهرة - بحث وزير العمل سمير سعيد مراد مع نظيره في جمهورية مصر العربية محمد سعفان، على هامش مؤتمر العمل العربي المنعقد حاليا في القاهرة، عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في مختلف المجالات العمالية وسبل تعزيزها بما يخدم البلدين الشقيقين، لاسيما تلك المتعلقة بالعمالة المصرية في المملكة وتصويب أوضاع المخالفين منهم وفقا للقانون.
وأكد مراد أن العلاقات التاريخية المتميزة تجمع بين الجانبين قيادة وحكومة وشعبا، معتبرا هذه العلاقة استراتيجية ومميزة تغذيها الكثير من الروافد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
وبين مراد خلال اللقاء أهمية تحفيز العمالة المصرية الوافدة المتواجدة على أرض المملكة بتصويب وتوفيق أوضاعها وتوعيتهم بأهمية ذلك لتوفير الحماية الاجتماعية والقانونية لهم، لافتا إلى أن الحكومة الأردنية منحت العمالة الوافدة مؤخرا؛ ومنها المصرية مهلة زمنية دامت شهرين لتصويب الأوضاع واستفاد منها عدد كبير من العمالة المصرية. وأشار مراد إلى ضرورة إيجاد آليات عمل مشتركة ومقترحات يتفق عليها الجانبان لتنظيم العمالة المصرية في الأردن تجنبا لاتخاذ إجراءات قانونية بحق المخالفين منهم وبالتنسيق المباشر مع وزارة القوى العاملة المصرية والسفارة المصرية في الأردن.
من جهته، أكد وزير القوى العاملة في جمهورية مصر العربية، عمق العلاقات التي تجمع بين الأردن ومصر، وان الجانب المصري يعمل جاهدا باستخدام كل قنوات الاتصال المتاحة لتوعية وتثقيف العمال المصريين في الخارج بضرورة الالتزام بقوانين الدولة المضيفة.
وأشار إلى أن هناك برامج ريادية للشباب المصري تبنتها الحكومة المصرية تشبه إلى حد ما البرامج الأردنية الموجهة للشباب لتفعيل التشغيل الذاتي، حيث تتولى السفارات توعية الشباب المصري بالخارج حول هذه البرامج والإفادة من القروض التي تمنحها الدولة لهم لإقامة مشاريع منتجة تدر عليهم دخلا مناسبا وتعمل على تشغيل العديد من الشباب.
واتفق الجانبان على أهمية التعاون والتنسيق المشترك وتبادل الخبرات خاصة في مجالات التدريب المهني والتقني وريادة الأعمال.-(بترا)

التعليق