فهد الخيطان

الضربة الأميركية المحتملة لسورية

تم نشره في الثلاثاء 10 نيسان / أبريل 2018. 11:09 مـساءً

لم تكتف موسكو بالتحذير من "تداعيات خطيرة" لضربة عسكرية أميركية محتملة لسورية، بل سارعت إلى التحرك في مجلس الأمن لإحراج أميركا والدول الغربية، فكشفت عن نيتها التقدم بمشروع قرار لمجلس الأمن يقضي بإرسال محققين أمميين إلى دوما لفحص صحة الاتهامات الغربية باستعمال القوات السورية أسلحة كيماوية في هجومها الأخير على معقل جيش الإسلام.
لكن الأنظار تتجه في هذه الساعات إلى البيت الأبيض الذي توعد سيده دونالد ترامب، برد قاس على استخدام الكيماوي في الغوطة الشرقية. ومن المستبعد أن تقبل الإدارة الأميركية بالمقترح الروسي في مجلس الأمن لقناعتها بأنه محاولة من موسكو للمماطلة وشراء الوقت لتجنب ضربة عسكرية.
ترامب الذي كان حتى الأمس القريب يستعجل الانسحاب من سورية، عاد ليحضر المسرح لعمل عسكري ضد النظام السوري وقواته، في إشارة بالغة الوضوح على اضطراب السياسة الأميركية حيال الأزمة السورية.
من المفترض أن يكون ترامب قد تشاور مع كبار القادة العسكريين ليلة أمس، لتحديد طريقة الرد بالتنسيق مع حلفائه الغربيين والفرنسيين بشكل خاص.
أقصى ما يمكن توقعه ضربات صاروخية لقواعد الجيش السوري التي انطلقت منها الطائرات، كما يقول الجانب الأميركي. بمعنى آخر عملية انتقامية كالتي نفذتها واشنطن بداية عهد ترامب من دون الإقدام على مواجهة مفتوحة قد تضع الولايات المتحدة في صدام مباشر مع روسيا وإيران.
واشنطن غير معنية بهذا المستوى من التصعيد وكذلك موسكو لاعتبارين رئيسيين؛ الأول استحالة تحمل الكلفة الباهظة لمثل هذه المواجهة من الجانبين. والثاني، عدم وجود برنامج أميركي بديل للسيناريو الروسي في سورية. تحطيم قدرات النظام السوري أو إسقاطه بالقوة المدمرة، يعني إعادة سورية إلى مرحلة الفوضى الشاملة بما في ذلك استعادة تنظيم "داعش" الإرهابي لقدراته وبنيته التنظيمية، وتبديد المكاسب التي حققها التحالف الدولي في سورية والعراق والمتمثلة بالقضاء على التنظيم واستعادة السيطرة على أهم المدن التي سيطر عليها سابقا.
انتهى زمن الحسم العسكري في سورية. هذه الحقيقة باتت واضحة لخصوم النظام قبل غيرهم، وقد جاهر في قولها زعماء غربيون وخليجيون. لكن مأزق سورية هو في غياب التوافق الدولي على الحل السياسي. موسكو بيدها الكثير لتفعله، فقد صار لزاما عليها الانتقال من مرحلة إدارة الأزمة إلى حلها، فهي تملك من النفوذ في سورية ما يؤهلها لفرض خطة الحل السياسي.
واشنطن لا تملك القدرة ولا الرغبة، وتعرف سلفاً أن مسار جنيف لن ينتج حلاً سياسياً في غياب التوافق الأميركي الروسي. وليس في الأفق ما يشير إلى اقتراب الطرفين من هذه النقطة. لهذا السبب ربما يفضل ترامب الانسحاب من الميدان السوري تاركا لروسيا تفصيل الحل. وما نيته التحرك لتنفيذ ضربات عسكرية إلا خطوة اضطرارية لتغطية الانسحاب في المستقبل القريب.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المشهد بات واضحا...!!! (" محمد مشهور" شمس الدين)

    الأربعاء 11 نيسان / أبريل 2018.
    مصالح دوليه واقليميه في ازمة سوريا: 1) تدمير ما بقي من قدرات.2)الحفاظ على مستوى الشغب.3) التشويه الإعلامي... لهدف آخر غير معلن؟؟؟؟