الكرك: أرصفة وشوارع المزار الجنوبي أصبحت بلا اعتداءات بدعم أمني

تم نشره في الخميس 12 نيسان / أبريل 2018. 11:00 مـساءً

هشال العضايلة

الكرك- أنهت حملة أمنية واسعة، نفذتها كوادر مديرية شرطة محافظة الكرك ومتصرفية لواء المزار الجنوبي، مؤخرا، الاعتداءات كافة من قبل الباعة المتجولين وأصحاب البسطات والباصات الخصوصية الصغيرة، في مختلف مناطق بلدة مؤتة بلواء المزار الجنوبي.وبحسب مصدر رسمي، فقد شملت الحملة جميع مناطق بلدة مؤتة بلواء المزار الجنوبي، بعد أن بلغت التجاوزات والمخالفات التنظيمية والبيئية والمرورية في شوارع وأسواق البلدة حدا لا يمكن تجاوزه، وخصوصا مع الشكاوى اليومية للمواطنين القاطنين بالبلدة.
وتعد بلدة مؤتة أكبر بلدات اللواء وتعاني من الاعتداءات من قبل الباعة المتجولين والبسطات والباصات الخصوصية الصغيرة التي تغلق شوارع البلدة بشكل دائم مسببة أزمة سير خانقة، بالإضافة الى قيام أصحاب محال القصابة بذبح مواشيهم بالشارع العام أو داخل المحال التجارية ورمي الفضلات وسط الأحياء السكنية.وأشار مدير شرطة محافظة الكرك، العميد ياسر الحراحشة، إلى أهمية إنهاء المخالفات والتجاوزات كافة التي تحدث، مشددا على اتخاذ الإجراءات الجذرية في سبيل التصدي لها والحد منها والحفاظ على الشوارع والمجتمعات، ضمن بيئتها الآمنة تنظيميا ومروريا وأمنيا حرصا على سلامة المواطنين.
ولفت الى تزامن الإجراء الوقائي والتثقيفي حيال المخالفات المرورية والأمنية مع الحملة، التي وقفت خلالها الجهات المنظمة على القضايا التنظيمية والإدارية كافة في البلدة، معتبرا أن بث الوعي والتثقيف لدى المواطنين والتجار حيال التجاوزات وأثرها السلبي على الأمن المروري والبيئي والجوانب التنظيمية سيسهم إلى حد كبير في تراجعها والحد منها، خاصة وأن المواطن الأردني يمثل شريكا حقيقيا وفاعلا في دعم البرامج والحملات الوطنية والمجتمعية والأمنية كافة. وبين متصرف لواء المزار الجنوبي، حمد الكرازنة، أن هذه الحملة الأمنية الواسعة تشكل جزءا لا يتجزأ من سلسلة الحملات والبرامج التي تنفذها المؤسسات الإدارية والأمنية والجهات المعنية في سبيل التصدي للقضايا والمشاكل التنظيمية والإدارية والأمنية كافة، خاصة المتعلقة بالبسطات العشوائية والمواقف البديلة المخالفة إضافة للقضايا المرورية.
ولفت الى أن الحملة تهدف إلى اتخاذ إجراءات جذرية ومعالجة لهذه التجاوزات في سبيل العودة بالشوارع والأسواق نحو صورتها التنظيمية والأمنية المنشودة، مضيفا أن الحملة شملت متابعة التجاوزات والمخالفات الصحية خاصة المتعلقة بمحلات القصابة وبيع الدواجن والتي تمثل أبرز شكاوى أهالي البلدة واتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.وبدورها، عبرت الفعاليات الشعبية والتجارية في مؤتة، عن تأييدها للجهود كافة التي تبذل في سبيل الحفاظ على الواقع المروري والتنظيمي والأمني نحو صورته المنشودة والتصدي للمخالفات والعمل على إيجاد المعالجة الجذرية لها.

التعليق