فهد الخيطان

ماذا عن اليوم التالي للضربة الأميركية؟

تم نشره في الجمعة 13 نيسان / أبريل 2018. 11:10 مـساءً

يبدو أن المحترفين من القادة العسكريين في البنتاغون، نجحوا حتى الآن في كبح جماح رئيسهم "ترامب" المندفع لتوجيه ضربات صاروخية "جميلة وذكية" لمواقع النظام السوري.
بعد سلسلة من التغريدات للرئيس الأميركي قبل يومين، توقع المراقبون ضربة جوية وشيكة على سورية، لكن اجتماعا مطولا في البيت الأبيض، أول من أمس، أجل انطلاق الصواريخ إلى إشعار آخر.
وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، بدا متشككا وحذرا. وحسب تقارير غربية، طالب ماتيس أركان الإدارة الأميركية بتوفير أدلة قاطعة على استخدام النظام السوري الأسلحة الكيماوية في هجومه على بلدة دوما.
المخاوف من عمل عسكري متسرع يقود لمواجهة مفتوحة مع روسيا، كانت من بين العوامل المثبطة لجموح ترامب العسكري. الميدان السوري متخم بقوات من جنسيات متعددة، والروس على ما تقول التقارير الاستخبارية الغربية يتواجدون في أغلب القواعد العسكرية السورية، وإذا ما طالتهم الصواريخ الأميركية، فإن ذلك قد يطلق شرارة حرب كبرى تخرج على السيطرة.
والإشكالية الكبرى في نظر حلفاء لواشنطن هي افتقار إدارة ترامب لأجندة سياسية واضحة في سورية. ماذا عن اليوم التالي للضربة العسكرية؟ هذا هو السؤال المهم من وجهة نظر دول على صلة وثيقة بالأزمة السورية.
بعد الضربة الأميركية لإحدى القواعد الجوية السورية العام الماضي، وعلى خلفية اتهامات باستخدام الكيماوي، تخلفت واشنطن عن ممارسة أي دور سياسي فعال في الأزمة السورية، على العكس تماما تنامى نفوذ روسيا وإيران، وتمكن الجيش السوري من تحقيق انتصارات متتالية على جميع الجبهات.
أثبتت تلك التطورات، أن التدخل العسكري الغربي في سورية فات أوانه ولن يجدي في الحسم، باستثناء نجاحه في تحطيم بنية دولة "داعش" الإرهابية.
وفي مرحلة متأخرة، بدا أن إدارة ترامب قد اكتفت بهذا الإنجاز في سورية والعراق، وتنوي ترك المسرح للاعبين الروس والإيرانيين والأتراك.
بيد أن الأسابيع الأخيرة، حملت تطورات مفاجئة تمثلت بالأزمة الدبلوماسية المشتدة بين بريطانيا وروسيا بعد تعرض عميل روسي سابق وابنته لعملية تسميم بالغازات السامة في قلب لندن.
وجهت بريطانيا الاتهام رسميا لروسيا وانضمت إليها دول غربية عدة واتخذت مجتمعة سلسلة من العقوبات الدبلوماسية والاقتصادية بحق موسكو.
يبدو أن لندن المستفزة من السلوك الروسي، وجدت في كيماوي دوما فرصة للانتقام من روسيا ولكن بطريقة غير مباشرة. ولذلك سارعت منذ البداية إلى تحريض واشنطن على شن عمل عسكري لمعاقبة موسكو، وأعلنت رئيسة الوزراء تريزا ماي، استعداد بلادها للمشاركة الفعالة في العملية العسكرية من دون استشارة مجلس العموم البريطاني، وأمرت إحدى غواصاتها بالتحرك صوب "المتوسط".
مع أن التقديرات الأولية تفيد بأن الضربة العسكرية المحتملة لسورية ستكون أوسع نطاقا وأكثر فتكا من الضربة الصاروخية للمطار السوري في العام الماضي، إلا أن المحصلة السياسية للعمليتين لن تنطوي على فروق جوهرية كبيرة. في الأساس لم يعد هناك جسم متماسك للمعارضة السورية يمكن التعويل عليه للوصول لصفقة سياسية. والنتيجة الوحيدة لعمل عسكري جديد، هي مزيد من التصلب الروسي في سورية، والتنصل نهائيا من الالتزامات التفاوضية لمسار جنيف المتعثر.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »من الذاكره!!!! (" محمد مشهور" شمس الدين)

    السبت 14 نيسان / أبريل 2018.
    الم يكن " مقتل ولي عهد النمسا" سببا في الحرب العالميه الاولى؟؟ كما الم يكن " اسلحه الدمار الشامل في العراق" سببا في حرب الخليج؟؟.. ما الجديد في الحبكه إذن ...؟؟