منتدى الاستراتيجيات يدعو لزيادة تمثيل الإناث في مجالس غرف الصناعة والتجارة

تم نشره في السبت 14 نيسان / أبريل 2018. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- أوصى منتدى الاستراتيجيات الأردني، بأهمية زيادة تمثيل الإناث في مجالس غرف الصناعة والتجارة، وتمثيلهن في اتحاد غرف التجارة والصناعة الأردني المُزمع تأسيسه بموجب مسودة قانون غرف الصناعة والتجارة الجديد.
وجاء ذلك في ورقة موقف أصدرها المنتدى حول أهمية تمثيل الإناث في غرف الصناعة والتجارة واتحادها من خلال تضمين ذلك في قانون غرف الصناعة والتجارة الذي تم تحويله لمجلس النواب من أجل مناقشته والمصادقة عليه؛ حيث أشار المنتدى الى أن مسودة قانون غرف الصناعة والتجارة لم تتطرق لشمول سيدات الأعمال، أو ضمان تمثيلهن في مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة والصناعة الأردني، أو حتى في مجالس إدارة غرف الصناعة والتجارة المختلفة في محافظات المملكة.
وبين المنتدى، أن هناك ثلاثة مبادئ رئيسية وموجهة لموقفه حيال هذا الموضوع؛ الأول هو أهمية زيادة المشاركة الاقتصادية للمرأة، والثاني هو أهمية توسيع قاعدة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الأردن، أما المبدأ الثالث فهو أهمية منح المرأة الأردنية فرصاً اقتصادية عادلة من خلال العدالة في تمثيلها لدى الجهات المختلفة، ومن ضمنها غرف الصناعة والتجارة واتحادها.
وأوضح المنتدى، أن مشاركة المرأة في سوق العمل وفي تبوؤ المراكز العليا وفي التمثيل على مجالس الإدارة المختلفة ما تزال ضعيفة ودون ما يطمح اليه الأردن؛ حيث تشير الأرقام الى أن نسبة المشاركة الاقتصادية للإناث متدنية وشكلت 18 % في العام 2017، كما أن مرتبة الأردن على المؤشر الفرعي للمشاركة الاقتصادية للمرأة الأردنية ضمن مؤشر الفجوة الجندرية 2018 متدنية، فبلغت مرتبة الأردن 138 من أصل 144 دولة. وبلغت نسبة الإناث العاملات في القطاع العام من إجمالي العاملين 36 %، أما الإناث العاملات في القطاع الخاص فتبلغ نسبتهن 21 %، كما أشار المنتدى الى أن صاحبات الأعمال من الإناث العاملات يشكلن فقط ما نسبته 1.3 %، وهي نسبة متدنية جداً.
وبالنسبة لغرف الصناعة والتجارة، فإن تمثيل الإناث لم يكن أفضل حالاً؛ حيث بلغ عدد الإناث اللواتي يشغلن مقاعد مجالس إدارة غرف التجارة 1 من 174 مقعداً وبنسبة 0.5 %، بينما بلغ عدد الإناث اللواتي يشغلن مقاعد في مجالس إدارة غرف الصناعة 4 من 47 مقعداً وبنسبة 8 %.
وبين المنتدى، في ورقة الموقف التي أصدرها، أن هنالك فرصة لزيادة المشاركة الاقتصادية للمرأة، وأشار الى أن إحدى السبل التي يمكن أن تسهم في دعم زيادة نسب الإناث اللواتي يمتلكن شركات صناعية أو تجارية هي من خلال تمثيلهن وتواجدهن في الغرف الصناعية والتجارية وعلى مجلس الاتحاد في الأردن؛ حيث سيعملن على تمثيل الإناث وطرح التحديات التي تواجههن، كما ستمكن من افساح الفرصة للتشبيك مع الاعمال الأخرى.
وأكد المنتدى، أنه لا ينصح بتأسيس غرفة للصناعة والتجارة للسيدات، وذلك بالرغم من نجاح بعض الدول في تأسيس غرف للصناعة والتجارة للسيدات، إلا أن العدد المتواضع لسيدات الأعمال في الأردن لن يمكن من تأسيس غرفة خاصة بهن؛ حيث لن تتمكن تلك الغرفة من تحقيق الاستدامة.
وأشار المنتدى الى أن مسودة مشروع قانون غرف الصناعة والتجارة لم تتطرق لشمول سيدات الأعمال أو ضمان تمثيلهن في الغرف الصناعية والتجارية أو في الاتحاد.
وعليه أوصى منتدى الاستراتيجيات الأردني بما يلي:
- تخصيص مقعد من خلال كوتا انتخابية للسيدات في كل مجلس إدارة للغرف التجارية والصناعية كافة في المملكة.
- تعيين عضو (سيدة) في مجلس إدارة الاتحاد من قبل مجلس الوزراء.
- تخصيص مقعد إضافي في مجلس الاتحاد لإحدى السيدات الأعضاء في الهيئة العامة للاتحاد يتم اختيارها في الاجتماع الذي يعقده المجلس لاختيار أعضاء في مجلس الاتحاد حسب المادة 12-4.
- تأسيس لجنة دائمة لصاحبات الأعمال تابعة لاتحاد غرف التجارة والصناعة الأردني وضمن مظلة المكتب التنفيذي لاتحاد غرف التجارة والصناعة الأردني؛ حيث إنه وبالرغم من أهمية تأسيس غرف صناعة وتجارة للسيدات لدعم سيدات الأعمال (بحسب الممارسات العالمية)، إلا أنه وبعد ملاحظة العدد المتواضع لأعضاء غرف التجارة والصناعة من السيدات، يوصي المنتدى بالاستعاضة عن غرفة الصناعة والتجارة للسيدات باللجنة المذكورة ضمن الاتحاد.
- تخصيص مقعد في المكتب التنفيذي لسيدة.
- نظراً لتشتت الجهود في مجال دعم وتمكين سيدات الأعمال، يوصي منتدى الاستراتيجيات الأردني بأن تكون هذه اللجنة مظلة جامعة لتوحيد جهود المجتمع المدني في دعم سيدات الأعمال وتمكين المرأة اقتصادياً.

التعليق