معلومات مهمة عن ارتفاع ضغط الدم

تم نشره في الأحد 22 نيسان / أبريل 2018. 11:00 مـساءً

برلين- يعد ارتفاع ضغط الدم من أمراض العصر الخطيرة؛ حيث يتسبب في الإصابة بأزمات قلبية وسكتات دماغية وأمراض الكلى. وإلى جانب العامل الوراثي، يرجع السبب في ارتفاع ضغط الدم إلى أسلوب الحياة غير الصحي؛ أي التغذية الخاطئة وقلة ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى التوتر النفسي.
كيف يتم قياس ضغط الدم بوجه عام؟
يتم التعرف على قياس ضغط الدم عبر قيمتين، هما: الانقباضي والانبساطي؛ فلضخ الدم في الدورة الدموية ينقبض القلب. وبذلك تشير القيمة العليا للضغط (الانقباضية) في الوقت، الذي ينقبض فيه القلب بالشكل الأكبر، بينما تشير القيمة السفلى (الانبساطية) إلى الضغط في لحظة الاسترخاء.
ما هي القيمة التي يجب أن يكون عندها الضغط؟
يشير الأطباء إلى أن القيمة العليا يجب أن تكون أقل من 140 ملم زئبق (mmHg). وتبلع القيمة المثالية حوالي 120 ملم زئبق. ويجب ألا تتجاوز القيمة السفلى 90 ملم زئبق، ومن الأفضل أن تكون حوالي 80 ملم زئبق. وقال البروفيسور بيرنهارد كريمر، رئيس الرابطة الألمانية لارتفاع ضغط الدم، إن جميع القيم، التي تبدأ من 140/90 مم زئبق أو أعلى، تعد ضغط دم مرتفعا.
كيف يمكن التعرف على أنك تعاني من ارتفاع ضغط الدم؟
للأسف لا يمكن. وهذا جزء من المشكلة؛ حيث يظل ارتفاع ضغط الدم غير معروف لفترة طويلة، وفي هذه الأثناء يلحق الضرر بالقلب والأوعية الدموية والدماغ والكلى.
من أين تأتي الإصابة بارتفاع ضغط الدم؟
ارتفاع ضغط الدم غالبا ما يكون وراثيا، غير أن أسلوب الحياة يلعب أيضا دورا مهما في الإصابة به. وأوضحت الطبيبة الألمانية، أورزولا هيلبرت موليش، أن قلة الحركة والنظام الغذائي غير الصحي والسمنة والتوتر النفسي تمهد الطريق لارتفاع ضغط الدم.
كيف يتم التأكد من الإصابة؟
يتم قياس ضغط الدم مرتين في الصباح ومرتين في المساء على مدار أسبوع واحد على الأقل، للحصول على نتائج موثوقة. وأي شخص يكتشف لديه قيما مرتفعة مرات عدة، يتعين عليه استشارة الطبيب.
متى وكيف يتم خفض ارتفاع الدم؟
ينبغي خفض ضغط الدم بدءا من قيمة 140/90 مم زئبق. وينبغي ألا يكون الدواء هو الخيار الأول، الذي يلجأ له المريض؛ فالطبيب يبدأ بتشجيع المريض على اتباع أسلوب حياة صحي، ويشمل هذا أيضا إنقاص الوزن والإقلاع عن التدخين.
ما الدور الذي تلعبه التغذية؟
يعد نظام البحر الأبيض المتوسط من أفضل الأنظمة الغذائية، وذلك لاشتماله على العديد من الخضراوات والفواكه الطازجة والزيوت المعصورة على البارد. كما ينبغي تقليل تناول الدهون الحيوانية. وينبغي أيضا تناول كميات قليلة من الملح؛ لأن الملح يمكن أن يتسبب في ارتفاع ضغط الدم. وينبغي ألا يستهلك الشخص البالغ أكثر من 6 غرامات من ملح الطعام يوميا.
ما دور الرياضة في العلاج؟
تسهم الحركة المنتظمة في خفض ضغط الدم المرتفع، ويفضل ممارسة رياضات قوة التحمل، مثل المشي والجري وركوب الدراجات الهوائية والسباحة، بمعدل ثلاث أو أربع مرات في الأسبوع ولمدة 30 دقيقة.
متى يتم اللجوء إلى الدواء؟
يتعين على المرضى، الذين يعانون من ارتفاع شديد في ضغط الدم، تعاطي الدواء على الفور. أما المرضى، الذين يسجلون قياسات مرتفعة قليلا ومخاطر منخفضة لأمراض القلب والأوعية الدموية، فقد يخضعون لملاحظة طبية لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر للنظر فيما إذا كان تغيير أسلوب الحياة يساعد على عودة ضغط الدم إلى قيمه الطبيعية أم لا.-(د ب أ)

التعليق