حماس: إجراءات السلطة تمهد لفصل القطاع عن الضفة

تم نشره في الاثنين 23 نيسان / أبريل 2018. 05:26 مـساءً
  • مشهد عام من مدينة غزة- (أرشيفية)

غزة- حذرت حركة حماس الاثنين من استمرار الاجراءات التي وصفتها ب"الانتقامية" للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة، خاصة المتعلقة بازمة رواتب موظفي السلطة في القطاع، واعتبرت انها "تمهد الى فصل" القطاع عن الضفة الغربية.

وقالت حماس في بيان تلقته وكالة فرانس برس "ان استمرار إجراءات (الرئيس محمود) عباس الانتقامية ضد اهلنا في غزة وقطع رواتب موظفي السلطة مؤخرا، عمل مجرد من المبادئ الأخلاقية والوطنية والانسانية مقابل أثمان سياسية رخيصة".

وحذرت حماس "من استمرار هذه السياسة التي تكرس الانقسام وفصل الضفة (الغربية) عن غزة تمهيدا لتنفيذ الصفقات التي تحاك في الغرف المغلقة فيما يتعلق بغزة والقضية الفلسطينية".

ودعت الفلسطينيين وجامعة الدول العربية والامم المتحدة والاتحاد الأوروبي الى "التدخل الفوري والعاجل لوقف هذه المجزرة" مشيرة الى ان ان مليوني فلسطيني في غزة "يعيشون أسوأ ظروف الحياة".

وحتى الاثنين لم تكن حكومة الوفاق الفلسطيني برئاسة رامي الحمد الله قد دفعت رواتب موظفيها المدنيين والعسكريين في قطاع غزة وعددهم نحو ستين الف موظف.

وبحسب محللين اقتصاديين ادى هذا التاخير في الرواتب الى "شلل" في الوضع الاقتصادي في القطاع الذي تحاصره اسرائيل منذ عشر سنوات، والذي يعاني من حالة فقر تطاول 52 بالمئة من السكان وفق جهاز الاحصاء المركزي الفلسطيني.

وكانت الحكومة الفلسطينية باشرت قبل عام باتخاذ اجراءات بينها حسم رواتب الموظفين بنسبة ثلاثين بالمئة، واحالة الكثيرين منهم وغالبيتهم من العسكريين الى التقاعد المبكر.

وتطالب السلطة الفلسطينية حماس ب"التمكين الكامل" للحكومة في قطاع غزة في كافة المجالات خصوصا الامن والجباية والقضاء.

وبناء على اتفاق المصالحة بين حماس وفتح برعاية مصر، تسلمت حكومة الحمد الله معابر القطاع في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.(أ ف ب) 

التعليق