‘‘شجرة الزيتون‘‘ تدر100 مليون دينار سنويا على المملكة

تم نشره في الثلاثاء 24 نيسان / أبريل 2018. 11:00 مـساءً
  • غابات من أشجار الزيتون تمتد على أحد مرتفعات جرش-(أرشيفية)

عبدالله الربيحات

عمان - أكد وزير الزراعة خالد الحنيفات أن قطاع الزيتون يعتبر مدخلًا من مداخل مكافحة الفقر والبطالة، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أهمية دور القطاع الخاص وضرورة توسيع مشاركته في الاستثمار بهذا القطاع ومنتجاته.
جاء ذلك خلال الاجتماع الـ51 للجنة الاستشارية للمجلس الدولي للزيتون والذي عقد أمس في مبنى غرفة صناعة عمان، حيث تم خلاله إعلان إحصاءات أكدت أن شجرة الزيتون "تسهم بما يُقارب من الـ100 مليون دينار، في الدخل القومي الأردني".
وقال الحنيفات، خلال افتتاحه فاعليات الاجتماع، إن شجرة الزيتون تُعتبر الأكثر أهمية في قطاع الأشجار المثمرة، إذ تبلغ المساحة المزروعة بالزيتون في المملكة نحو 640 ألف دونم، تشكل ما نسبته 77 % من المساحة المزروعة بالأشجار المثمرة وحوالي 24 % من كامل المساحة المزروعة في الأردن.
وأضاف أن قطاع الزيتون يعتبر مدخلا من مداخل مكافحة الفقر والبطالة، وهو يشكل احد برامج عمل الحكومة الرئيسة، لافتًا إلى التطور الذي شهده قطاع الزيتون بالأعوام الماضية، من حيث المساحة واستخدام مدخلات الانتاج واساليب الادارة الحديثة وزيادة الاعتماد على المكافحة المتكاملة، وبداية الاتجاه نحو إدخال القطاف الآلي ما ساعد ذلك على زيادة الانتاج وتحسين جودة المنتج.
وأكد الحنيفات دور القطاع الخاص وضرورة توسيع مشاركته في الاستثمار بقطاع الزيتون ومنتجاته وتفعيل دوره في كل حلقات العمل المتعلقة بهذا القطاع.
رئيس غرفة صناعة عمان العين زياد الحمصي، بدوره قال ان العقد الأخير شهد زيادة في إنتاجية الزيتون وتحسين جودة المنتج الأردني من الزيت وتحقيقه سمعة عربية ودولية، مكنته من دخول اسواق غير تقليدية في ظل منافسة كبيرة، مضيفًا إن الاحصاءات تشير إلى أن قيمة الدخل السنوي من منتجات الزيتون تقدر بنحو 100 مليون دينار.
وبين أن الصناعة الوطنية تساهم بـ25 % من اجمالي الاقتصاد الأردني، في حين بلغت الصادرات الصناعية العام الماضي حوالي 7 مليارات دولار أميركي، فيما يبلغ عدد العاملين في القطاع الصناعي 230 ألف عامل وعاملة بنسبة 22% من اجمالي القوى العاملة في كافة القطاعات الاقتصادية.
من ناحيته، قال رئيس الجمعية الاردنية لمصدري منتجات الزيتون فياض الزيود ان قطاع الزيتون يسهم في محاربة الفقر والبطالة والتمكين الاقتصادي الفعلي لقطاعات الشباب والمرأة والاسرة، داعيا الى تضافر جميع الجهود لمواجهة التحديات التي يواجهها هذا القطاع في المراحل كافة.
وتنظم وزارة الزراعة هذا الاجتماع بالتعاون مع الجمعية الأردنية لمنتجي ومصدري الزيتون "جوبيا" والمجلس الدولي للزيتون وبمشاركة 75 عضوًا يمثلون 20 بلدًا.
يذكر أنه يفتتح اليوم الأربعاء المنتدى الزراعي الاردني الأول الذي يعقد في البحر الميت بمشاركة المدير التنفيذي للمجلس الدولي للزيتون عبداللطيف غديرة، ورئيس اللجنة الاستشارية علي بن الحاج مبارك، اضافة الى ممثلين عن الدول الأعضاء.

التعليق