"المركزية تويوتا" تدعم حملة الفنان مرقة "لا للتنمر" بالتعاون مع "التربية"و"مدرستي"

تم نشره في الأحد 29 نيسان / أبريل 2018. 11:00 مـساءً


عمان- لإيمانها بأن تأمين بيئة مدرسية مستقرة وآمنة هو المفتاح لبناء جيل واعٍ قادر على قيادة المستقبل، تقدم "المركزية تويوتا" رعايتها لحملة "لا للتنمّر" التي بدأت في 5 نيسان (ابريل) الحالي، وذلك بتنظيم من الفنان الأردني عزيز مرقة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومبادرة "مدرستي"؛ إحدى مبادرات جلالة الملكة رانيا العبدالله، بهدف القضاء على ظاهرة التنمر.
ومن خلال رعايتها الحملة، تهدف "المركزية تويوتا" إلى مساعدة الأطفال على التغلب على التحديات التي قد يمرون بها، وتحويلها إلى فرص للوعي والنمو، عبر المساهمة في تزويدهم بالأدوات والمعرفة اللازمة للتعامل مع ظاهرة سلبية كظاهرة التنمر. ويتماشى ذلك مع شعار "ابدأ المستحيل" الذي كانت قد أطلقته "تويوتا" الأم العام الماضي بهدف تشجيع أفراد المجتمعات على مستوى العالم أجمع نحو تحقيق طموحاتهم وتجاوز التحديات الصعبة.
وضمن الحملة، يزور الفنان المبدع مرقة المدارس ليوظف موسيقاه وأغنياته الملهمة لتشجيع الطلبة على دعم بعضهم بعضا، وتحفيزهم نحو تقبّل الآخرين وتفهم مشاعرهم، مهما كانت طبيعة الاختلافات بينهم. وإلى جانب ذلك، تتضمن الحملة تعليق جدارية تعهد يضع عليها الطلبة بصمات أيديهم، ليتعهدوا بعدم إيذاء أقرانهم، بل وتقديم الدعم لهم وقت الحاجة؛ حيث تحمل كل جدارية العبارة الآتية: "أتعهد بأن أدعم وأشجع زملائي بالرغم من اختلافهم عني. وأكون سنداً لغيري في لحظة الحاجة. #لا- للتنمر #لا- للإساءة".
وفي تعليقه على الحملة، قال نديم حداد، المدير العام لـ"الشركة المركزية للتجارة والمركبات"، الوكيل الحصري لسيارات "تويوتا" و"لكزس" وشاحنات "هينو" في الأردن: "الطفولة هي مرحلة حاسمة في صقل شخصية الإنسان، وهي المرحلة التي يكتسب خلالها قيمه الإنسانية ويكوّن نظرته لنفسه وللعالم المحيط به، لذا، فإن بناء الطفل يعني بناء مجتمع كامل والنهوض به نحو الأفضل. ومن هنا، قررنا، كشركة أردنية تسعى نحو إحداث بصمة إيجابية في المجتمع المحلي، المساهمة في حملة "لا للتنمر" التي ستساعد أطفالنا على تخطي التحديات المرتبطة بالتنمر وبدء المستحيل خطوة بخطوة للقضاء على هذه الظاهرة في مدارسنا".

التعليق