"اللوجستية" تنهي أعمال التعبئة الأولى لمرافق السعات التخزينية في العقبة

تم نشره في الأحد 6 أيار / مايو 2018. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- أنهت الشركة اللوجستية الأردنية للمرافق النفطية، عملية التعبئة الأولى للمشتقات النفطية في مرافق السعات التخزينية في العقبة وبدون أي عوائق.
وبحسب مدير عام الشركة، المهندسة خلود المحاسنة، أنهت هذه العملية في الثاني من الشهر الحالي؛ حيث تم ضخ كمية 45 ألف متر مكعب من مادة البنزين من الباخرة على رصيف النفط إلى خزانات المشروع من خلال إحدى الشحنات المستوردة لصالح شركة مصفاة البترول الأردنية.
وأضافت المحاسنة، في تصريح صحفي، أنه سيتم استقبال شحنات المشتقات النفطية المستوردة من قبل الشركات التسويقية بعد الانتهاء من أعمال التشغيل التجريبي والتي من المتوقع أن تبدأ بداية شهر تموز (يوليو) المقبل.
وتقع هذه المرافق ضمن المنطقة الصناعية الجنوبية على بعد 22 كم من مدينة العقبة، وتتألف من مرفق العقبة النفطي للنفط الخام/ المشتقات النفطية بسعة 100 ألف طن والتي تبلغ كلفة إنشائها 44 مليون دينار، ومرفق السعات التخزينية للغاز البترولي المسال في العقبة بسعة 6 آلاف طن وكلفة إنشائها 17.7 مليون دينار، ويتم تمويل المرافق المشار إليها من قبل الحكومة.
وبينت المحاسنة، أن الهدف من إنشاء هذه المرافق تأمين وتعزيز السعات التخزينية اللازمة لاستقبال الشحنات المستوردة من المشتقات النفطية واللازمة لحاجة المملكة، ولزيادة قدرة الميناء على تفريغ الناقلات، الأمر الذي سيؤدي إلى تقليل وقت إشغال الأرصفة وغرامات التأخير للبواخر ولتحسين وتسريع عمليات تحميل وتفريغ المشتقات النفطية والغاز البترولي المسال في العقبة؛ حيث تحتوي هذه المرافق على أنظمة عالية التطور مثل انظمة مكافحة الحرائق ومنصات التحميل للصهاريج ومضخات رئيسية لنقل أنواع المشتقات النفطية والغاز البترولي المسال، بالإضافة إلى مضخات احتياطية داخل المرافق.
وبيّنت أنه تم إنشاء هذه المرافق ضمن أفضل المواصفات والمعايير العالمية، وأنه سيتم تشغيلها وفق أفضل الممارسات العالمية، وذلك تنفيذا لاستراتيجة قطاع الطاقة والبرنامج التنفيذي لقطاع النفط، والذي ركز على ضرورة تطوير البنية التحتية لهذا القطاع لتكون أنموذجا يحتذى به.

التعليق