البريميرليغ

غوارديولا يبحث عن النقطة 100 مع سيتي

تم نشره في الجمعة 11 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً
  • مدرب مانشستر سيتي جوسيب غوارديولا - (أ ف ب)

مانشستر- يهدف الاسباني جوسيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، الى حصد 100 نقطة في نهاية الدوري الانجليزي في كرة القدم، لختام موسم "كامل تقريبا" توجه باحراز لقب "البريمير ليغ".
وبفوزه أول من أمس على ضيفه برايتون 3-1، رفع "سيتيزن" رصيده الى 97 نقطة ومجموع اهدافه الى 105 كما حقق فوزه الحادي والثلاثين في 37 مباراة وكلها ارقام قياسية محلية.
وانفرد سيتي بالرقم القياسي لعدد الانتصارات في موسم واحد والذي كان يتقاسمه مع تشلسي، كما حطم رقم تشلسي ايضا بعدد النقاط في موسم واحد (95) كان سجله الفريق اللندني موسم 2004-2005، وحطم الرقم القياسي في غلة الاهداف (103) والذي كان بحوزة تشلسي موسم 2009-2010.
وحمل شارة القائد لاعب الوسط العاجي المخضرم يايا توريه في المباراة الاخيرة له على ارض ملعب "الاتحاد" قبل رحيله. وحصل توريه (34 عاما) على جولة تصفيق كبيرة بعد استبداله في الشوط الثاني.
وقال غوارديولا بعد الفوز "97 نقطة، الكثير من الاهداف والكثير من الانتصارات. هذا نتيجة الموسم الذي خضناه. انه جيد".
وتابع "الآن تبقى مباراة واحدة (خارج ارضه ضد ساوثمبتون السبت). سنبحث عن النقطة المئة، وننهي هذا الموسم شبه الكامل في البرميرليغ".
وأردف "هذا رائع لاننا قمنا بذلك (تحطيم الارقام) في يوم سنتذكره جميعنا -يوم يايا".
واتفق غوارديولا مع اولئك الذين يقولون ان سيتي بحاجة لاحراز مزيد من الالقاب كي يقارن بالتشكيلات التاريخية في الماضي على غرار ليفربول ومانشستر يونايتد "في النهاية، أحرزنا لقبا واحدا البرميرليغ، ثلاثة في ست سنوات، لكن في هذه اللحظة لقبا واحدا. لقد فازوا بأشياء كثيرة".
وأردف "لكن على صعيد الاحصائيات والارقام، كنا الافضل هذا الموسم، ولهذا نحن راضون. سيأتي فريق ويقوم بما هو أفضل من ذلك، لكن عليهم ان يقوموا حقا بعمل جيد".
وتقدم سيتي عبر البرازيلي دانيلو ثم عادل الارجنتيني خوسيه ليوناردو اولوا واستعاد البرتغالي برناردو سيلفا تقدم سيتي قبل انتهاء الشوط الاول، فيما ضمن النقاط البرازيلي فرناندينيو في الثاني.
ورأى غوارديولا ان فريقه بمقدوره التحسن "كثيرا" وقال عن الالماني لوروا سانيه افضل لاعب شاب في انكلترا "ما احبه اكثر شيء في لوروا بعد ادائه الرائع، الشعور ان بمقدوره التحسن وهذا افضل شيء".-(أ ف ب)

التعليق