أرقام تزيد فرص جمال في البقاء و‘‘مطب‘‘ مالي كبير يعترض طريق الوحدات

تم نشره في الاثنين 14 أيار / مايو 2018. 11:00 مـساءً
  • المدير الفني جمال محمود محمولا على أكتاف لاعبيه بعد التتويج بلقب الدوري -(الغد)

مصطفى بالو

عمان - حملت تصريحات رئيس نادي الوحدات يوسف الصقور ومدير نشاط الكرة زيد أبو حميد، نية الوحدات تجديد عقد المدير الفني جمال محمود وجهازه المعاون، وهو القرار الذي يبقى رهن إجماع مجلس الإدارة كما هو معتاد عليه في أروقة نادي الوحدات، خاصة وأن الموسم الكروي الجديد 2018-2019 بات على الأبواب.
وبحسب خريطة طريق ألقاب الموسم المقبل التي أعلن عنها مؤخرا اتحاد الكرة، فإن الموسم الكروي المقبل ينطلق خلال شهر تموز (يوينو) المقبل، على بعد شهرين من الآن، وهو الذي يفرض على الوحدات البدء بترتيب أوراق فريق الكرة الأول الحاصل على لقب الدوري ودرع اتحاد الكرة الموسم 2017-2018، ولديه ظهور متجدد في منافسات كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.
"النية والأرقام تدعمها"
نية التجديد للمدير الفني لفريق الوحدات جمال محمد-الذي انتهى عقده مع الوحدات نهاية الموسم الحالي، الذي يتبقى فيه مباراة وحيدة على لقب كأس الأردن تجمع الجزيرة وشباب الأردن الجمعة المقبل-، ظاهرة للعيان على وجوه العديد من أعضاء مجلس إدارة نادي الوحدات، وهو ابن الوحدات الذي قبل مهمة قيادة الفريق في ظروف صعبة للفريق قبل أن يبرم عقده الاحترافي وجهازه المعاون، وما يزيد على ذلك احترام مؤيدي بقائه أو معارضيه على طاولة القرار الوحداتي للمحافظة على مبدأ "صنع بالوحدات"، فضلا عن الأرقام القياسية التي حققها محمود مع الوحدات التي توجها بلقب الدوري، تؤكد علو كعب المدرب التدريبي وإن شابه الكثير من الانتقادات، إلا أن الرقام في سيرته التدريبية مع الوحدات تقول أن محمود نافس على 3 القاب "درع اتحاد، كأس الأردن، دوري المحترفين"، وحصل على 2 منها، فضلا عن دفعه خطوات الفريق بالتعاقدات التي اكدت الفارق الفني، ومنحت الوحدات لقب درع اتحاد الكرة حين حقق الفريق 5 انتصارات بسجل خال من الخسارة، وسجل الفريق 12 هدفا وتلقى هدفا واحدا، وهي أرقام تكتب في السيرة الذاتية للمدرب جمال محمود، حين حقق الفريق الأفضل هجوما والأفضل دفاعا وسجل الأهداف يؤكد على نجاعة غرفة العمليات وقوة الدفاع يتفرع منها أفضل حراسة مرمى.
وبقيت الأرقام القياسية تلازم مسيرة محمود مع فريق الكرة الذي حمل كأس الدوري رقم 16 في تاريخه، ببلوغه النقطة 53 وهو رقم غير مسبوق وحداتيا، فضلا عن تفرع العديد من الأرقام القياسية، ومنها عدد الانتصارات التي وصلت الى 16، فيما تعادل 5 مرات وترك في سجله خسارة، ومنها ايضا تتفرع نيل الفريق لقب الأفضل هجوما بـ45 هدفا والأقوى دفاعا حين اهتزت شباكه 13 مرة.
"مطب مالي من العيار الثقيل"
وتجد إدارة نادي الوحدات، حين تبدأ ترتيب اوراقها للموسم الجديد الذي يخوض فيه الفريق مباراة كأس الكؤوس في افتتاحية الموسم ورع اتحاد الكرة في تموز (يوليو) المقبل، أمام مطب مالي من العيار الثقيل، يتجسد في تجديد عقود 13 لاعبا من نجوم الفريق الذين تنتهي عقودهم في نهاية الموسم، وكذلك تعويض بعضها لاسيما باسم فتحي الذي يعتزل في تموز (يونيو) المقبل، وغيره من الأسماء التي قد تكون خارج حسابات المدير الفني الجديد، وضمن طموحه في جلب لقب كأس الاتحاد الآسيوي الذي استعصى طويلا على الوحدات.
إدارة الوحدات أمام فريق جديد بحجم التعاقدات، وهي التي تكلف خزينته المالية مبالغ مالية كبيرة، فضلا عن الإيفاء بإلتزامات ومكافآت الجهاز الفني واللاعبين عن لقب الدوري 16 وبعض المستحقات المتأخرة، وإن كان ينتظر مكافأة بطل الدوري "120" ألف دينار ومخصصاته من ريع مباراتي العقبة واليرموك، إلا انه مطالب بوضع ميزانية مالية محددة وتحديد جيوب الدخل، وتوسيع دائرة الدخل الثابت للنادي وكذلك الشركات الراعية، في الوقت الذي يطل في أزمات الوحدات الكثير من رجال الأعمال محبي وأنصار النادي، لتجاوز الأزمة المحلية التي تعاني منها أغلب أندية المحترفين.

التعليق