مونديال 2018

‘‘الفيفا‘‘ يطلب ‘‘معلومات إضافية‘‘ بعد قرار السعودية إيقاف المرداسي

تم نشره في الأربعاء 16 أيار / مايو 2018. 11:00 مـساءً
  • الحكم السعودي فهد المرداسي -(أ ف ب)

الرياض - أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أمس الأربعاء انه طلب "معلومات إضافية" من الاتحاد السعودي، بعد قرار لجنة الانضباط والأخلاق المحلية إيقاف الحكم فهد المرداسي مدى الحياة على خلفية اتهامه بطلب "رشوة"، والتوصية بشطبه من قائمة حكام مونديال 2018 في روسيا.
وبدأت قضية المرداسي (32 عاما) بالتكشف بدءا من الأسبوع الماضي، بعد الاعلان المفاجىء عن استبعاده من قيادة المباراة بين الاتحاد والفيصلي في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين الذي أقيم في جدة في 12 أيار (مايو). وقامت السلطات الكروية قبل ساعات من المباراة باستبعاده وتكليف الانجليزي مارك كلاتنبرغ بقيادة المباراة، مشيرة إلى إحالة الحكم السعودي "للمباحث الادارية للتحقيق معه" دون مزيد من التفاصيل.
وفي بيان أصدرته أول من أمس، أوضحت لجنة الانضباط ان المرداسي تواصل مع رئيس نادي الاتحاد لطلب "رشوة" لتمكين ناديه من الفوز بالمباراة (انتهت بفوز الاتحاد بنتيجة 3-1 بعد التمديد)، ما دفعها لايقافه مدى الحياة عن أي نشاط يتعلق بكرة القدم.
وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، قال متحدث باسم الفيفا ان الأخير "أخذ علما بأن الحكم فهد المرداسي تم إيقافه مدى الحياة من كل النشاطات المرتبطة بكرة القدم من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم".
أضاف "طلب الفيفا معلومات إضافية من الاتحاد السعودي لكرة القدم قبل الإدلاء بأي تعليق".
وكانت قضية المرداسي (32 عاما) أحد أبرز حكام الساحة السعوديين، موضع أخذ ورد في وسائل الاعلام خلال الأيام الماضية، قبل ان تحسم لجنة الانضباط السعودية الأمر ببيان أول من أمس.
وجاء في البيان "اثر تعيين الحكم فهد المرداسي لإدارة مباراة نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين للموسم الرياضي 2017-2018 بين فريقي الاتحاد والفيصلي.. بادر رئيس نادي الاتحاد الأستاذ حمد الصنيع بمخاطبة الاتحاد السعودي لكرة القدم مؤكدا وجود دلائل لديه بقيام الحكم فهد المرداسي بمحادثته من خلال رسائل نصية عبر تطبيق الواتساب، طالبا الحصول على مبلغ مادي غير مشروع مقابل مساعدة فريقه للفوز بالمباراة".
وأشارت إلى أن نادي الاتحاد رفع ما في حوزته إلى الاتحاد السعودي الذي أبلغ الهيئة العامة للرياضة، أعلى سلطة رياضية في البلاد. وتواصلت الهيئة مع "الجهات المختصة"، ليتم بعد ذلك "التحفظ على الحكم فهد المرداسي وتحويله الى المباحث الادارية للتحقيق معه واستكمال الاجراءات الخاصة بذلك".
وأكد البيان "ثبوت التهمة" على المرداسي "بموجب اعترافه الشخصي بطلب الرشوة"، وعليه قررت اللجنة "حرمانه من المشاركة في أي نشاط يتعلق بكرة القدم مدى الحياة".
كما أوصت اللجنة الاتحاد السعودي بأن "يخاطب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لطلب ما يأتي: شطب الحكم فهد المرداسي من قائمة الحكام المشاركين في نهائيات كأس العالم في روسيا 2018، وتعميم أثر عقوبة الحرمان من النشاط مدى الحياة الموقعة عليه على المستوى الدولي".
وكان رئيس الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ، قد كتب عبر حسابه على موقع "تويتر" قبل ساعات من صدور بيان لجنة الانضباط "أتمنى من الاتحاد السعودي لكرة القدم في حال ثبوت قضية الحكم اتخاذ الإجراء اللازم معه وأتمنى الرفع للفيفا لان ذلك لا يمثل المملكة.. نزاهتنا فوق كل اعتبار".
ويعد المرداسي الذي نال الشارة الدولية العام 2011، من أبرز الحكام الرئيسيين السعوديين، وقاد مباريات في أولمبياد ريو دي جانيرو البرازيلية صيف العام 2016 وكأس القارات 2017 (بينها مباراة المركز الثالث بين المكسيك والبرتغال)، وكان ضمن قائمة الحكام التي أعلنها الفيفا للمونديال.
وورد اسم المرداسي ضمن خمسة حكام أساسيين من العرب اختارهم الفيفا لقيادة مباريات في مونديال 2018، علما ان الحكم السعودي الثاني الذي اختير للمونديال هو الحكم المساعد عبدالله الشلوي.
الشرطة الإنجليزية تحذّر الجمهور
حثت الشرطة الإنجليزية مشجعي المنتخب الوطني الذي سيسافرون الى روسيا لمؤازرة "الأسود الثلاثة" في مونديال 2018، على عدم رفع علم بلادهم، تخوفا من ان يعتبر هذا الأمر استفزازا لأصحاب الضيافة، في ظل العلاقات المتوترة بين البلدين.
ويقود مارك روبرتس من مجلس رؤساء الشرطة الوطنية فريقا من زملائه الشرطيين سيتواجدون في روسيا للعمل مع نظرائهم الروس لتوفير الحماية لما يقارب 10 آلاف مشجع إنجليزي يتوقع انتقالهم إلى روسيا لمتابعة المونديال الذي يقام بين 14 حزيران (يونيو) و15 تموز (يوليو).
وقال روبرتس، المسؤول عن كرة القدم في الشرطة الإنجليزية، لصحيفة "ذا تايمز" المحلية "أعتقد أن الناس في حاجة الى توخي الحذر في ما يتعلق بالأعلام. قد يصل (التلويح بالعلم) الى مصاف اعتباره تصرفا إمبرياليا.. يمكن أن يسبب العداء".
وواصل "نحن حقا نحث على توخي الحذر بشأن نصب الأعلام والتلويح بها في الأماكن العامة"، مطالبا مشجعي المنتخب باحترام البلد المضيف وعدم استفزاره بتصرفات لا يقبلها الإنجليز من جمهور زائر على أرضهم.
وبعد أعمال الشغب بين المشجعين الروس والإنجليز في مدينة مرسيليا الفرنسية خلال كأس أوروبا 2016، نشرت صورا لعشرات الأعلام الإنجليزية "الأسيرة" بيد الروس.
وطلب روبرتس من المشجعين توخي الحذر خصوصا في فولغوغراد (ستالينغراد سابقا) التي تستضيف المباراة الأولى لانجلترا ضد تونس في 18 حزيران (يونيو)، ضمن منافسات المجموعة السابعة التي تضم بلجيكا وبنما.
ويقام المونديال على خلفية توتر حاد بين المملكة المتحدة وروسيا، على خلفية اتهام لندن لموسكو بالمسؤولية عن تسميم العميل المزدوج السابق سيرغي سكريبال وابنته اللذين عثر عليهما فاقدي الوعي اثر تعرضهما لغاز الاعصاب في سالزبري بجنوب غرب انجلترا في 4 آذار (مارس).
واتهمت لندن موسكو بمحاولة قتل العميل وابنته واتخذت سلسلة عقوبات ضد روسيا شملت طرد دبلوماسيين وتجميد الاتصالات الرفيعة المستوى بين البلدين، إضافة إلى مقاطعة مونديال 2018 على المستوى الرسمي.
وحذرت وزارة الخارجية البريطانية في وقت سابق رعاياها الراغبين في التوجه إلى روسيا من مخاطر التعرض لمضايقات بعد تصاعد التوتر، داعية إياهم الى "اليقظة". أضافت "اذا كنتم حاليا في روسيا او ستتوجهون اليها في الاسابيع المقبلة، ينصح بالتيقظ وتجنب التعليق علنا على التطورات السياسية الاخيرة".
وقلل رئيس اللجنة المحلية المنظمة للمونديال أليكسي سوروكين من حجم تأثير القرار البريطاني على البطولة، قائلا لوكالة "ريا نوفوستي" المحلية، "الخيار متروك لكل مشجع للقدوم الى كأس العالم من عدمه".
وتابع "هذا الأمر لن يكون له أي تأثير على جودة البطولة. عزمنا على الدوام أن ننظمها على أعلى مستوى"، مضيفا "من المؤسف ألا يلتزم الجميع بمبدأ ترك كرة القدم خارج السياسة".
ريفالدو وسالغادو يتحدّثان عن ترشيحاتهما
اتفق لاعبا كرة القدم السابقين، الإسباني ميشيل سالغادو والبرازيلي ريفالدو، على المراهنة على منتخبي بلديهما إلى جانب فرنسا وألمانيا، كمرشحين للفوز بلقب مونديال روسيا الذي سينطلق في حزيران (يونيو) المقبل.
وجاءت تصريحات اللاعبين السابقين أثناء زيارتيهما لغواتيمالا لخوض مباراة ودية السبت مع أساطير آخرين في عالم كرة القدم، ردا على سؤالهما حول الفرق الأقرب للفوز بكاس العالم.
وفي حين استكمل ريفالدو المنتخبات الخمس الأوفر حظا لرفع الكأس بترشيحه لإنجلترا، اختار سالغادو الأرجنتين كأحد الفرق التي لديها فرصة في الفوز بالبطولة.
وعلى الرغم من ذلك، اعتبر سالغادو، لاعب ريال مدريد بين العامين 2009 و1999 أن منتخب بلاده إسبانيا هو المرشح الأقرب للفوز بالمونديال، في حين رشح ريفالدو البرازيل لرفع الكأس.
واعتبر ريفالدو، بطل العالم مع بلاده في 2002، أن "البرازيل مرشحة دائما للفوز بكأس العالم"، بينما أعرب اللاعب الإسباني السابق عن ثقته في إدارة جولين لوبيتيغي، مدرب "لا روخا" لقيادته للتتويج بالكأس مرة أخرى عقب جنوب أفريقيا 2010.
وسيشارك في المباراة الودية التي سيحتضنها السبت ملعب "ثيمينتوس بروغريسو" في شمال غواتيمالا أساطير كريفالدو، روبرتو كارلوس، ديكو، ريني هيغيتا، كارليس بويول، لويس فيغو، خافيير سافيولا، فرناندو موريانتيس وديفيد تريزيغيه، وذلك أمام فريق يضم لاعبين سابقين غواتيماليين يقودهم المهاجم السابق خوان كارلوس بلاتا في ثالث نسخ البطولة التي تحمل اسم الملعب.  -(وكالات)

التعليق