حق الرد.. جمعية الأطباء الرواد ترد حول صندوق التقاعد

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2018. 12:00 صباحاً

الأستاذة رئيسة تحرير صحيفة الغد المحترمة
نرجو جمعية الأطباء الرواد (المتقاعدين) لدى نقابة الأطباء، نشر الرد التالي على تصريح أمين سر نقابة الأطباء د. منير الشواقفة في 14 الحالي في صحيفتكم الغراء حول صندوق التقاعد للأطباء.
إن وضع صندوق التقاعد للأطباء لم يكن كارثيا في يوم من الأيام، ولكن الكارثة تتمثل بسوء الإدارة وانعدام الخبرة لدى مجلس النقابة الحالي.
فقد كرر مجلس النقابة الإعلان عن أن صندوق التقاعد أفلس وأنه على وشك الانهيار ما أفزع الكثير من الأطباء حتى الملتزمين منهم، ودفعهم للتوقف عن تسديد التزاماتهم للصندوق، علما بأن واردات الصندوق الأساسية هي من اشتراكات الأطباء!
إن نقابة الأطباء لم تعجز بيوم من الأيام عن الوفاء بإلتزاماتها تجاه الأطباء المتقاعدين، ولم تأخذ بتاريخها الطويل أي قرض من أي جهة.
أما بشأن الدراسة الاكتوارية للعام 2006 وما تلاها فإن المجالس السابقة لم تعمل على ترحيل المشاكل بل رفعت اشتراك الأطباء من 12 دينارا إلى 22 دينارا للشريحة الأولى، ومن 20 دينارا إلى 30 دينارا للشريحة الثانية فتعافى الصندوق.
إن عجز الصندوق حاليا عن دفع الرواتب التقاعدية مرده عوامل عدة منها:
1– إثارة الشكوك حول وضع الصندوق وإصرار المجلس في الهيئة العامة الاستثنائية قبل بضعة شهور على انتزاع القرارات عنوة وبطريقة غير قانونية منها، ما ينص على إلغاء الزامية الاشتراك بالصندوق ما دفع الكثير من الاطباء للعزوف عن تسديد التزاماتهم المالية. فصندوق التقاعد هو العصب الاساسي للنقابة ولا نقابة بدون صندوق تقاعد!
2 – عدم تفعيل البندين الثامن والتاسع من المادة 67 من قانون النقابة، اللذين تم استحداثهما بالتعديل الذي أقر عام 2015 وينصان على حق النقابة بتحصيل دينار واحد عن كل حالة ادخال مريض إلى المستشفى الخاص و1 % من قيمة أتعاب الطبيب عند إدخال المريض للمستشفى الخاص.
ويقدر بأن تطبيق ذلك سيرفد صندوق التقاعد بحوالي اربعة ملايين دينار سنويا وذلك كفيل بتغطية العجز الحاصل في الصندوق.
3 – شراء ارض صافوط بالدين ومعظمها خارج التنظيم، وقد دفع المجلس ثمن الارض من النقد المتوفر في الصندوق، وهو 2 مليون دينار، واستدان ما يزيد على ثلاثة ملايين دينار، وهي سابقة خطيرة بتاريخ صناديق التقاعد.
كما استدان نصف مليون دينار من صندوق التأمين الصحي الاختياري لدفع الرواتب التقاعدية، وذلك استثمار يخالف الدراسة الاكتوارية التي أشار إليها د. الشواقفة، والتي "اقترحت تنويع المصادر التي تغذي صندوق التقاعد وألا تقتصر على الاستثمار بالأراضي".
ان جمعية الأطباء الرواد تناشد الحكومة والجهات المختصة بأن ترد التعديلات على قانون النقابة بخصوص نظام التقاعد للأطباء، التي أرسلها مجلس النقابة. وترى أن إقرارها من الجهات المختصة سيؤدي لتدمير صندوق التقاعد ولزعزعة الاستقرار الاجتماعي لشريحة واسعة من الأطباء غير المنتفعين أصلا من مؤسسة الضمان الاجتماعي.

رئيس جمعية الأطباء الرواد
 الدكتور رائف فارس

التعليق