المصري: الوقوف إلى جانب غزة واجب وطني

تم نشره في الاثنين 11 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً

عمان- الغد - أقامت اللجنة العليا لإعمار غزة والمشكلة من نقابتي المهندسين والمقاولين وجمعية المستثمرين في قطاع الاسكان حفل الافطار الخيري السنوي والذي يرصد ريعه لمشاريع الإعمار في قطاع غزة.
وأكد راعي الحفل رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري أن "الوقوف إلى جانب غزة التي تصدت للوحشية والعدوانية الصهيونية واجب وطني".
وحيا المصري جهود النقباء واللجنة العليا لإعمار غزة، داعيا إلى مزيد من الدعم لإنجاز مشاريع الإعمار التي شملت كل مجالات البنية التحتية في القطاع.
بدوره، قال رئيس اللجنة العليا لإعمار غزة، نقيب المهندسين احمد سمارة الزعبي في الحفل الذي حضره نائب نقيب المقاولين ايمن الخضيري ورئيس جمعية المستثمرين في قطاع الاسكان زهير العمري إن "غزة اليوم هي أحوج ما تكون لمد يد العون والإغاثة وإعادة الاعمار، فقد "طال الامد على بيوت تهدمت وعائلات شرِدت ومؤسسات دمِرت ولم تجد نصيرا ولا عونا"، لافتا الى ان المسؤولية ثقيلة، والمطلوب منا جميعا أكثر بكثير مما تم تقديمه سابقا.
وأضاف، إن اللجنة ومنذ تأسيسها تسعى لمد يد العون للأهل في القطاع، وإن ما قدمناه ونقدمه اليوم ليس إلا شيئا بسيطا أمام تضحيات شعب عظيم قدم خيرة شبابه شهداء وأسرى وجرحى، وقاوم وصبر وصمد أمام آلة القتل والحرب الصهيونية.
ووجه الزعبي التحية للقوات المسلحة الأردنية/ الجيش العربي لوقوفه إلى جانب أهالي القطاع من خلال تجهيز وتشغيل المشافي الميدانية في القطاع وتقديم خدماتها العلاجية الطبية تخفيفا لمعاناة الأهل في القطاع الجريح، مشيرا أيضا إلى دور الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية التي تسير قوافل المساعدات إلى القطاع والتي ساهم ويساهم بها قطاعات متعددة ومتنوعة من الشعب الأردني والقطاع الخاص.
وتخلل الحفل الذي حضره أكثر من 500 مشارك فيلم تعريفي بمشاريع اللجنة العليا لإعمار غزة وافتتح باب الاكتتاب والتبرع بالإضافة إلى بيع لوحتين للمسجد الأقصى المبارك بالمزاد العلني لصالح مشاريع الأعمار.
وحضر حفل الافطار الذي قدمه استاذ الإعلام في جامعة اليرموك د. محمد المحتسب، نقابيون وشركات من القطاع الخاص وتجار ومستثمرون وإعلاميون.

التعليق