جولة ميدانية لوزير الدولة لشؤون الاستثمار لـ"البحر الميت التنموية"

تم نشره في الأحد 24 حزيران / يونيو 2018. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- أكد وزير الدولة لشؤون الاستثمار، مهند شحادة، أن على المطور الرئيسي لأي منطقة تنموية في المملكة ضرورة الالتزام بجميع أعمال تلك المنطقة وتطويرها وإنشاء المرافق والخدمات اللازمة لهذه الغاية وإدارتها وإدامتها، بما في ذلك الطرق والكهرباء والماء والاتصالات والصرف الصحي. جاء ذلك خلال جولة ميدانية لوزير الدولة لشؤون الاستثمار لمنطقة البحر الميت التنموية وفريق عمل من الهيئة مرافق له، وبالتعاون مع شركة المجموعة الأردنية للمناطق الحرة والتنموية.

وأضاف أن المطور الرئيسي يجب عليه إعادة النظر وبشكل سريع بمنظومة عمله والمتعلقة بإجراءات الاستثمار والتي سيكون لها الدور الأكبر في جذب المزيد من الاستثمارات إلى منطقة البحر الميت التنموية. مؤكداً حرص الحكومة الأردنية وهيئة الاستثمار على تطبيق الرؤية الملكية السامية بضرورة توفير البيئة الجاذبة للاستثمار، وذلك من خلال متابعة المشاريع الاستثمارية قبل وبعد عملية التنفيذ والوقوف على احتياجات المستثمرين وتقديم حلول علمية وعملية لأي عقبات يواجهونها. وقال وزير الدولة لشؤون الاستثمار "إن منطقة االبحر الميت التنموية تعد من أهم المناطق التنموية في المملكة، نظراً للميزات العالمية التي يتمتع بها البحر الميت ولموقعه الجغرافي على الخريطة العالمية، لذلك يجب علينا استثمار تلك الميزات بما يضمن إنعاش الحركة الاستثمارية في المنطقة".

 

التعليق