الفايز يدعو لإنهاء معاناة الشعب السوري

تم نشره في الأحد 1 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً

عمان - دعا رئيس مجلس الأعيان، فيصل الفايز، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته الأخلاقية والإنسانية تجاه وقف معاناة الشعب السوري جراء الأزمة التي يتعرض لها منذ ثماني سنوات وأكثر.

وقال الفايز، في بيان صحفي، أمس، إنه حان لضمير الإنسانية أن يصحو ولو بحده الأدنى، بعد أن سجل التاريخ الحديث أكبر جريمة بحق الشعب السوري، والتي طالت الحجر والبشر، وذهب ضحيتها مئات آلاف القتلى والشهداء والمهجرين والنازحين واللاجئين.

وطالب مؤسسات العمل البرلماني الدولي بالتحرك الفاعل، لدفع الحكومات إلى أخذ مواقف سريعة وجدية تنهي الأزمة السورية التي طالت العُزّل والأبرياء والأطفال والنساء بلا أي مبرر أو حجة أو عنوان، ولا يجوز استمرار هذه المأساة. وأضاف ان ما تشهده الساحة الوطنية اليوم من حوارات ومطالبات بخصوص فتح الحدود الأردنية أمام النازحين السوريين أو الاستمرار بإغلاقها، أمر مقدر يعبر عن حيوية المجتمع الأردني وانغماسه الدائم بالهم القومي.

وأوضح الفايز ان الاردن وبتوجيهات قيادته الهاشمية، لم يتوان لحظة عن نصرة اخوانه العرب، وكان السبّاق بل الوحيد الذي فتح ذراعيه لكافة الباحثين عن الامن والأمان للفارين بأرواحهم واطفالهم ونسائهم من ويلات الحروب.

وقال "هذا هو الأردن الكبير بشعبه وقيادته الهاشمية الذي نذر نفسه دوما ومنذ فجر التاريخ لخدمة أمته"، مضيفا أن الشعب الاردني بدأ أيضا بحملات تبرع لإغاثة الإخوة السوريين رغم الصعوبات المعيشية التي يعانون منها، وهذان الموقفان الرسمي والشعبي يأتيان انسجاما مع قيم الأردنيين وأخلاقهم، وترجمة لموقف قيادتنا الهاشمية وتوجيهاتها الدائمة.-(بترا)

التعليق