‘‘الصحراوي‘‘.. شواخص إرشادية بلا نفع لتغطيتها ملصقات مرشحي انتخابات

تم نشره في الاثنين 2 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً
  • شاخصة مرورية على الطريق الصحراوي مغطاة بصور مرشحين لانتخابات -(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة - جدد مواطنون وسائقون مطالباتهم بضرورة صيانة اللوحات الإرشادية وشواخص السلامة العامة المتواجدة على امتداد الطريق الصحراوي، الواصل بين عمان والعقبة، مؤكدين أن تلك اللوحات والشواخص "مغطاة بصور وملصقات دعائية لمرشحين خاضوا الانتخابات النيابية والمركزية الماضية، الأمر الذي يحجب المعلومات التي تحتويها تلك اللوحات عن السائقين، ما يعرضهم لخطر الحوادث".
وقالوا إن مرشحين لانتخابات ماضية "قاموا بإلصاق الشعارات والدعايات الانتخابية على عناصر السلامة المرورية الخاصة بالطريق واللوحات الإرشادية والتحذيرية، ما أدى إلى انتفاء صفة وجود هذه الإشارات"، مضيفين "أن الكثير من السائقين لا يستطيعون رؤية تلك اللوحات والشواخص خاصة في الليل، حيث يفتقر الطريق للإنارة".
ويسير يوميا على الطريق الصحراوي، الذي يُعاني من تهتك في بنيته التحتية وكثرة التحويلات وإنعدام اللوحات الإرشادية أو تغطيتها بصور ودعايات لمرشحين، أكثر من 20 ألف مركبة موزعة ما بين شحن بضائع وحاويات وباصات نقل وسيارات مختلفة.
وقال السائق جاسم الحويطات "إن اللوحات الإرشادية لها وظيفة عملية مهمة جدا، فهي أداة لإرشاد السائق نحو وجهته وتحذيره إن كان هناك تحويلات مرورية أو انعطافات خطرة أو وجود مطبات"، لكنه أضاف أن هذه اللوحات "أصبحت وسيلة لإرباك السائق، فالمعلومات التي تحتويها أصبحت غير مرئية جراء إلصاق صور ودعايات مرشحين عليها".
السائق أيمن الشخيبي قال "إنه تعرض لمخالفة سير نتيجة تجاوزه السرعة القانونية، مؤكدا أنه لم ير أي لوحة إرشادية واضحة المعالم والمعلومات تحدد السرعة"، عازيا سبب ذلك إلى "قيام مرشح لانتخابات بوضع صورته على تلك اللوحة".
وقال السائق محمد النعيمي إن الطريق الصحراوي "يُعاني من كثرة التحويلات، ورغم أن وزارة الأشغال العامة والإسكان تعمل على إعادة هذه الطريق، إلا أن بعض أجزائه لا تتضمن لوحات وارشادات للسائق"، مضيفا "أن الطريق يخلو من الإنارة، ما يعرض مرتاديه إلى أخطار كبيرة".
وطالب، الجهات المعنية بضرورة تحديث تلك اللوحات، لما تشكله من أهمية وخصوصا وأن الطريق الصحراوي يتضمن تحويلات كثيرة.
وأكد المواطن محمد الدبعي أن المنطقة الواقعة ما بين الحميمية والقويرة "تخلو تماما من اللوحات الارشادية خاصة تلك التي تدل على مرور الابل والتي تسببت في العديد من الوفيات نتيجة اصطدامها بجسم المركبات"، مشددا على حاجة الطريق للوحات تحذيرية وارشادية، تعمل كدليل للسائق وتخفف من عدد الحوادث.
من جهته، قال مصدر مسؤول في وزارة الأشغال العامة والإسكان، طلب عدم نشر اسمه لـ"الغد"، إن مديريات الأشغال في كل محافظات المملكة تعمل على إزالة ملصقات المرشحين على عناصر السلامة المرورية الخاصة بالطريق واللوحات الإرشادية والتحذيرية بعد انتهاء الحملة الدعائية للانتخابات.
وأوضح أنه بعد الانتخابات النيابية واللامركزية والبلدية تم رصد الأضرار المتعلقة بتلك اللوحات في محافظة العقبة، والتي كان سببها ملصقات دعائية وصور لمرشحين، لافتا إلى أن إتلاف أي علامات أو إشارات موجودة على جوانب الطرق تعتبر من الجرائم التي نص عليها قانون الطرق.

التعليق