ارتياح طلابي لأسئلة ‘‘التربية الإسلامية‘‘

انخفاض مخالفات امتحانات "التوجيهي"

تم نشره في الثلاثاء 3 تموز / يوليو 2018. 11:00 مـساءً
  • طلبة توجيهي بعد خروجهم من امتحان التوجيهي سابقا- أرشيفية- (تصوير ساهر قداره)

آلاء مظهر

عمان– في وقت أبدى فيه طلبة الثانوية العامة لامتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي) الدورة الصيفية الحالية، مبحث التربية الإسلامية؛ ارتياحهم للامتحان، شهد يوماه الأولان انخفاضا كبيرا للمخالفات، لتبلغ 36 في جميع القاعات.

واعتبرت وزارة التربية والتعليم، أن ذلك يعكس سلامة إجراءات عقد الامتحان، وسير جلساته بسهولة ويسر، والتزام الطلبة بتعليماته، لافتة إلى تعاون أولياء الامور ودعمهم لجهودها بالتعاون مع المؤسسات الوطنية المساندة، لتوفير اجواء امتحانية ملائمة.

وكان وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة اطلع امس، على سير الامتحان في قاعات مدرستي بلال بن رباح الأساسية للبنين والقدس الثانوية للبنين التابعتين لمديرية التربية والتعليم للواء ماركا.

وأبدى محافظة خلال جولته، ارتياح الوزارة لسير الامتحان، مثنياً على جهود الكوادر القائمة على عقده.

وأعادت الوزارة تذكير المشتركين بموعد بدء الجلسة الأولى للامتحان عند الساعة العاشرة صباحاً، وموعد بدء الجلسة الثانية الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً لجميع الفروع الأكاديمية والمهنية.

وتقدم لامتحان أمس، نحو 53590، إذ امتحن طلبة الفروع الاكاديمية والمهنية حسب جدول الامتحانات في مبحث التربية الاسلامية للنظاميين، والثقافة الاسلامية لطلبة الدراسة الخاصة ممن لم يستكملوا متطلبات النجاح في الدورات السابقة/ المستوى الثالث للفروع الأكاديمية، والمستوى الثاني للفروع المهنية.

وأكد طلبة توجهوا لتأدية ثالث امتحان في هذه الصيفية لـ"الغد"، أن الأسئلة كانت "سهلة ومباشرة، وضمن المنهاج المقرر"، مبينين أن الوقت المخصص للامتحان "كان كافياً"، لافتين إلى أن "الأسئلة راعت القدرات والمستويات الفردية بين الطلبة"، وفق الطالب عمر الرواشدة (علمي)، الذي لفت الى أن "أغلبية زملائه، أنهوا الإجابة قبل نهاية المددة المحددة للامتحان".

وأبدى طلبة فروع الأدبي والإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي، ارتياحهم من مستوى ونمط الأسئلة، لافتين إلى أنها "سهلة ومباشرة وضمن المقرر المدرسي، ومدة الامتحان كافية".

وعبرت فرح الروسان (أدبي)، عن ارتياحها للامتحان، مبينة أن أسئلة التربية الاسلامية، كانت واضحة وتتناسب مع قدرات الطلبة، بينما أشارت عروبة الهندي (أدبي)، إلى أن الأسئلة راعت الفروقات بين الطلبة، واتفق معها محمد حسام الدين (صحي)، بأن الأسئلة جاءت "من المنهاج والكتاب المدرسي، ومناسبة لجميع المستويات والقدرات". 

كما اتفق مع هذا الرأي، طلبة من (الصناعي) و(الزراعي) و(الفندقي) و(السياحي) و(الاقتصاد المنزلي)، مشيرين الى أن الأسئلة "من المنهاج المقرر، ولا غموض فيها، وأجواء الامتحان ومدته مريحتان".

وأشار مهند الحموري (صناعي)، قال إن "المتمكن من دراسته، يستطيع الإجابة على الاسئلة بسهولة"، بينما بين سند حمو (زراعي)، أن الامتحان كان ضمن "المتوسط"، والمدة الزمنية "كافية بالنسبة له، وتتناسب مع قدرات الطلبة".

التعليق